مليون مسيحي غادروا العراق بسبب الأوضاع الأمنية

مليون مسيحي غادروا العراق بسبب الأوضاع الأمنية
مليون مسيحي غادروا العراق بسبب الأوضاع الأمنية

إشترك في خدمة واتساب

كشف رئيس أساقفة أبرشية أربيل للكلدان في كنيسة مار يوسف بمدينة أربيل في إقليم كردستان العراق، المطران بشار وردة، عن مغادرة نحو مليون مسيحي للعراق إلى خارج البلاد.

وقال في تصريح صحفي اليوم الخميس، “يوجد الآن أقل من 500 ألف مسيحي في العراق وهناك قرابة المليون ممن هاجروا، ولا أتوقع عودتهم مجددا إلى العراق، بسبب عدم توفر الظروف الملائمة للعودة من حيث الحقوق وفرص العمل والأمان”.

وأشار وردة إلى أن “المسيحيين ليس لهم رأي فعلي في مراكز القرار العراقية”.

وأضاف، “في الـ100 سنة الأخيرة شهد العراق الكثير من الصراعات، ولا يوجد مكون عراقي عاش بسلام، وتعرض الكل للتهميش والاضطهاد، لكن المكونات الأقل عدداً تتضاعف عليها جسامة الصراعات من حيث التهميش”.

ومنذ عام 2003 غادر مئات الآلاف من المسيحيين العراق باتجاه أوربا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية، وازدادت الهجرة بعد سيطرة تنظيم “داعش” على مدينة الموصل سنة 2014، وقتل وهجر الآلاف منهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس وزراء التشيك مهدد بالقتل