أخبار عاجلة
هيفاء وهبي تثير الجدل بـ السيجار -
أحدث ظهور للفنانة ” حنان ترك ” برفقة زوجها -
إصابتان جديدتان بـ”كورونا” في بنتاعل -
4 إصابات جديدة بـ”كورونا” في الخرايب -
88 ألف حالة شفاء من “كورونا” في لبنان -
بلدية علي النهري: فحوصات مناعة لأهل البلدة غدا -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

دائرة استخباراتية حمساوية في تركيا.. حقيقة أم إشاعة؟

دائرة استخباراتية حمساوية في تركيا.. حقيقة أم إشاعة؟
دائرة استخباراتية حمساوية في تركيا.. حقيقة أم إشاعة؟

إشترك في خدمة واتساب

كتب مراد سامي....


كشفت مصادر إعلامية عديدة عن توتر العلاقة بين حماس و حليفها التركي نتيجة للتقرير البريطاني الذي كشف أنشطة مشبوهة لحماس اعتبرتها إدارة انقرة خرقا للاتفاق الحاصل بين الطرفين و تعمدا من الحركة الفلسطينية تجاهل السلطات المحلية التركية التي كانت و  لازلت داعمة لأعضاء حماس داخل التراب التركي .


هذا و ثد احد احد أعضاء حركة حماس المقيمين بتركيا مؤخّرًا إلى بعض الوسائل الإعلاميّة الفلسطينية، وقد علّق هذا الأخير عن الأخبار المتناقلة في الأسابيع الماضية حول وجود وحدة استخباراتية حمساويّة فوق الأراضي التركيّة.

 

اعتبر عضو حركة حماس الذي لم يصرّح باسمه أنّ من حقّ حركته القيام بما تراه ضروريّا لحماية مصالح الحركة، مهما تطلّبه الأمر، مُشيرًا إلى أنّ الحركة مستهدفة داخليّا وخارجيّا، ما يجعلها مدفوعة دفعًا للقيام بعمليات أمنيّة سريّة من أجل الكشف عن من وصفهم بالخونة ومراقبة حركات الخصوم السياسيّين.


يُذكر أنّ التقرير الصحفي  لصحيفة التايمز اللندنية  ليس اول تقرير يكشف اللثام عن وجود خليّة استخباراتيّة حمساوية فوق الأراضي التركيّة .
وتُشير مصادر إعلاميّة تركيّة إلى أنّ ثبوت وجود دائرة استخباراتية حمساويّة دون علم الحكومة التركيّة قد يؤثّر بشكل سيء على العلاقات المتينة بين الجانبيْن، خاصّة وأن الحكومة التركيّة تقدّما دعمًا كبيرًا لحركة حماس، سواء كان الدعم ماديا أو لوجستيًّا.


وقد أضاف العضو ذاته بحركة حماس قائلًا أنّ حركته لا تمسّ من مصالح دولة تركيا العليا، وهي بالتالي لا تجد داعيًا لإعلام السلطات الأمنية بجميع تفاصيل نشاط حماس في تركيا.

 

يُرجّح بعض الخبراء في شؤون الشّرق الأوسط أنّ ثبوت وجود دائرة استخباراتية حمساوية في تركيا قد يؤثر على نظرة تركيا لحماس، وسيؤدي ذلك ضرورة إلى مراقبة أنشطة حماس وربّما تضييق الدّعم المادّي واللوجستي عليها.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فرنسا: لتجنب التصعيد بعد مقتل زاده