أخبار عاجلة
سندات الخليج قد تسجل مستوى قياسياً جديداً في 2021 -
لبنان والفصل السابع…ماذا يقول الثوار؟ -
Galaxy S21 يشمل الخيار البيومتري Bixby Voice -
وزير الصحة للمواطنين: لا تتهافتوا على شراء الأدوية -
تشيلسي "يستعد للهجوم" على توتنهام في ديربي لندن -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

البرهان: العلاقات مع إسرائيل “لمصلحة السودان”

البرهان: العلاقات مع إسرائيل “لمصلحة السودان”
البرهان: العلاقات مع إسرائيل “لمصلحة السودان”

إشترك في خدمة واتساب

قال رئيس المجلس السيادي في السودان، عبد الفتاح البرهان، الاثنين، إن العلاقات مع إسرائيل “لمصلحة السودان”، معتبرا أنها “واحدة من محفزات عودة البلاد إلى الخارطة الدولية”.

وأضاف عبد الفتاح البرهان في لقاء تلفزيوني، أن الهدف الأول من قرار السلام مع إسرائيل هو “السودان ومصلحته”، قائلا: “نسعى إلى أن يبحث السودان عن مصالحه. لدينا مصالح مشتركة وحقيقية ضائعة نبحث عنها. وضعنا أمامنا هدفا واحدا وهو السودان.. السودان أولا، وهذا ما تعلمنا من الثورة”.

وتابع: “نظرنا لقضية التصالح مع إسرائيل من منحى آخر، هو أنه حدث لدينا تغيير، ويجب أن يشمل كل مناحي الدولة السودانية.. تغيير في التفكير، وفي التعامل مع الآخرين وتعاوننا مع العالم”.

وأشار البرهان إلى أن “واحدة من العقبات التي كانت تقف حاجزا أمام رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، هو التمييز الديني والتمييز الذي كان يمارس على كل المستويات في الدولة، وواحدة منها هو أنه كانت لدينا عداءات مع بعض الدول لديانة أو لعرق”.

وتابع: “بقناعاتنا استطعنا أن نغير نظرة العالم للسودان، فلا بد من أن ننهي عداءاتنا مع كل الدول حتى يتقبلنا المجتمع الدولي”.

وقال: “كل السبل التي سلكناها كانت تهدف لرفع المعاناة عن كاهل الشعب السوداني، ولنحقق لهم ما تمنوه من تغيير. أردنا أن يكون هناك تغيير حقيقي في كل شيء، يشمل السياسات والأنظمة الداخلية وأنظمة العمل”.

واعتبر رئيس المجلس السيادي، أن السلام مع إسرائيل “يبعد عن السودان شبهة التمييز الديني والعنصري، ويحفز الجانب الآخر لأن يتعامل مع السودان كدولة سوية، لتعود الحقوق والمكتسبات ويصبح السودان عضوا فاعلا في المجتمع الدولي”.

وشدد البرهان على أنه تشاور مع معظم القوى السياسية والمجتمعية في كل خطوة كان يقوم بها، مضيفا: “لم أجد شخصا يرفض هذا الأمر.. 90 بالمئة من القوى السياسية والمدنية التي تشاورت معها، لم يكن هناك رفض لديها. كان هناك صوتا واحدا يقول إنه طالما هناك مصلحة في الأمر وخدمة للسودان، فلا ضير في أن نمضي فيه”.

وتابع: “تشاورت مع قادة القوى السياسية، وتوصلنا إلى أنه كل اتفاق يُوقع يجب أن يعرض على الجهاز التشريعي، وهذا معلوم للجميع، فكل الاتفاقيات الدولية لن تكون نافذة ما لم تصادق عليها المجالس التشريعية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تصويت على عقوبات أوروبية على تركيا
التالى إنقاذ مواطن أميركي خطفه مسلحون في النيجر