أخبار عاجلة
ضعف اللثة وفقدان الأسنان أحدث أعراض كورونا الغريبة -
هكذا علّق فهمي على حضوره الى قصر العدل -
خرائط جوجل تسلط الضوء على التغييرات في مدينتك -
الاستثمارات العامة بمصر تقفز 70% لـ 595 مليار جنيه في 2020 -
مصدر مصرفي: العقوبات الأميركية أهدافها سياسية -
تقدم مصري في مشاريع السكك الحديدية -
الاليزيه: لم ينفذ أي من طلباتنا في لبنان -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

تقرير أممي: صواريخ الحوثي من صنع شركة بالقائمة السوداء

تقرير أممي: صواريخ الحوثي من صنع شركة بالقائمة السوداء
تقرير أممي: صواريخ الحوثي من صنع شركة بالقائمة السوداء

إشترك في خدمة واتساب

أفاد تقرير سري أن مسؤولي الأمم المتحدة توصلوا إلى أن صاروخين أطلقا على # من جانب ميليشيات الحوثي اليمنية، يبدو أنهما "من ذات المنشأ".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في التقرير الرابع نصف السنوي، بشأن تنفيذ العقوبات والقيود التي فرضتها الأمم المتحدة على #إيران، إن مسؤولين سافروا إلى السعودية لفحص حطام الصاروخين اللذين أطلقا يومي 22 يوليو/تموز و4 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال غوتيريس في التقرير، الذي صدر الجمعة واطلعت عليه وكالة "رويترز" السبت، إن المسؤولين توصلوا إلى أن "الصاروخين يحملان ذات خواص الهيكل والصنع وهو ما يرجح أنهما من ذات المنشأ".

ويأتي التقرير في خضم دعوات من الولايات المتحدة لمحاسبة إيران على انتهاك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الخاصة باليمن وإيران، وذلك عن طريق إمدادها #الحوثيين بالأسلحة.

وأفاد تقرير غوتيريس أن مسؤولي الأمم المتحدة اطلعوا على ثلاثة مكونات من #الصاروخ الذي أطلق في 4 نوفمبر/تشرين الثاني. وأضاف أن المكونات "حملت شعارا.. مماثلا لشعار مجموعة الشهيد باقري الصناعية" وهي شركة تضعها الأمم المتحدة على قائمتها السوداء.

وكتب غوتيريس قائلا إن المسؤولين "لا يزالون يحللون المعلومات التي جرى جمعها وسيبلغون مجلس الأمن بما سيتوصلون إليه".

وكان تقرير منفصل، أرسل إلى مجلس الأمن الشهر الماضي من جانب لجنة خبراء مستقلين تراقب العقوبات المفروضة على #اليمن، توصل إلى أن أربعة صواريخ أطلقت هذا العام على السعودية جرى تصميمها وصناعتها في إيران.

وتم شحن الصواريخ إلى الحوثيين بالمخالفة لحظر تسليح فرضته الأمم المتحدة على جماعة الحوثي في أبريل/نيسان 2015.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فرنسا: لتجنب التصعيد بعد مقتل زاده