أخبار عاجلة
مكية وطالب التقيا أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج -
الجراح يرد على تقرير الـ LBCI: تلاعب بالحقائق -
الراعي: يجب أن يشمل التحقيق الجنائي كل مؤسسات الدولة -
عشاق الفلفل الحار يعيشون لفترة أطول .. اعرف السبب؟ -
علي المقداد: القوى الامنية لا تلعب دورها في بعلبك -
جنبلاط يطالب دياب بترشيد الإنفاق ودعم المواطن مباشرةً -
خضر: التقصير من الدولة -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

وزير خارجية البحرين: الإرهاب المدعوم الخطر الأبرز على أمن المنطقة

وزير خارجية البحرين: الإرهاب المدعوم الخطر الأبرز على أمن المنطقة
وزير خارجية البحرين: الإرهاب المدعوم الخطر الأبرز على أمن المنطقة

إشترك في خدمة واتساب

أكد وزير الخارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد، أن أمن واستقرار المنطقة يواجه تحديات كثيرة وخطرة وفي مقدمها انتشار الإرهابيين سواء الذين يتلقون الدعم من بعض الدول أم الذين ترعاهم جهات غير حكومية عنيفة في المنطقة.

وأوضح في كلمة له أمام حوار المنامة في دورته الـ13 اليوم، وفقاً لوكالة الأنباء (واس)، أن الميليشيات الانقلابية في اليمن رفضت القيام بأي دور إيجابي في بناء اليمن، وانقلبت على النظام الشرعي، وسعت إلى تأسيس دولة إرهابية خاضعة لإيران، وهو ما لن نسمح به وسنتصدى له بكل قوة.

ونوه بالدور المهم الذي تقوم به السعودية في توفير وتيسير المساعدات إلى المناطق المتضررة من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وعد وزير الخارجية البحريني أن «ما يقوم به الإرهابي في نموذجاً لما يمكن أن يحدث في حال سيطرة منظمة إرهابية على زمام الأمور والتحكم في القرار السياسي، إذ لم يحترم قوانين وعادات لبنان ولم يلتزم بإرادة الشعب اللبناني وإنما يتلقى أوامره من إيران، ويعد سبباً رئيساً في استمرار الأزمة السورية، ويقوم بتهريب الأسلحة والمتفجرات وتدريب الإرهابيين للقيام في عمليات إرهابية في البحرين والكويت وغيرهما من الدول»، مشدداً على أنه «لا يمكن أن يظل هذا الحزب في ممارساته الإرهابية في كل مكان دون ردع».

وقال الشيخ خالد بن أحمد: «إن القرارات التي اتخذتها البحرين والسعودية والإمارات ومصر في شأن مقاطعة قطر، جاءت بعد ممارسات قطرية امتدت لعقود واستهدفت أمننا واستقرار أوطاننا ومحاولات لتقويض الأمن الوطني والسلم المجتمعي في البحرين وقلب نظام الحكم بمساعدة أطراف مرتبطة بها، إضافة إلى تمويل العمليات الإرهابية في دول أخرى».

وأكد أن «اللجوء كان دائماً للحوار الأخوي والهادئ وبالتعاون الوثيق بين أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية من أجل الحفاظ على وحدة دول المجلس، لكن من دون جدوى ولم توقف الدوحة هذه الممارسات الإرهابية، فكان لا بد من التصدي بحسم إلى هذه السياسات والممارسات العدائية والإرهابية، مع استعداد الدول الأربع لإعادة علاقاتها مع قطر إلى ما كانت عليه من قبل شريطة أن تلتزم الدوحة في الاتفاقات التي وقعت عليها بالفعل وتوقف دعمها للإرهاب وتقويضها لبلداننا وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول الأخرى».

ولفت وزير خارجية البحرين إلى أن «التحالف الاستراتيجي مع أميركا، وبريطانيا، أمر حيوي لضمان أمن وسلامة الخليج العربي وما له من أهمية حيوية للأمن والسلم الدوليين».

وشدد على أن «الاحترام المتبادل لسيادة الدول والتزام جميع الدول بعدم التدخل في الشؤون الداخلية من أهم خطوات إعادة الأمن والاستقرار للمنطقة».

وانتقد الدور الذي تقوم به إيران، واعتبرها بأنها «من أكثر الدول التي تقوم بتقويض الأمن في المنطقة وزعزعة الحكومات ودعم الميليشيات الإرهابية لتنفيذ أجندة خاصة بها، وأنها تستطيع أن تحرك عملاءها للقيام في عمليات إرهابية، وهو ما نراه جلياً في اليمن وسورية، وأيضاً في البحرين عبر ما يحدث من تخريب وإرهاب إيراني».

وأعرب عن ثقته في التزام أميركا أمن واستقرار المنطقة، مشيراً إلى أن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، سيهدد عملية السلام في الشرق الأوسط ويعطل جميع المبادرات والمفاوضات للتوصل إلى الحل النهائي المأمول، ويعد مخالفة واضحة للقرارات الدولية التي تؤكد على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وعدم المساس بها، وعلى أن القدس الشرقية هي أرض محتلة يجب إنهاء احتلالها.

من جهة ثانية، أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى البحرين عبدالله آل الشيخ، أن انعقاد حوار المنامة في نسخته الـ13 يمثل تظاهرة ديبلوماسية وسياسية تنعش الحوار وتقرب الآراء والأفكار من أجل إيجاد حلول وتحليلات للمعضلات والمشكلات التي تواجه المنطقة والعالم في الوقت الحاضر.

وقال، وفقاً لوكالة أنباء البحرين (بنا)، إن هذا المنتدى المهم يستشرف الآفاق الجديدة للمستقبل بدلاً من التعقيدات التي نراها الآن، لافتاً إلى أن وجود هذا العدد من المسؤولين والسياسيين وأصحاب الرؤى والأفكار للمناقشة سينتج منه أفكار وآراء جديدة ونظرة جديدة للوضع الحالي، منوهاً بتلك النقاشات التي ينتج منها طرق ووسائل لحل المشكلات والمعضلات التي تواجه المنطقة.

 

«حوار المنامة»: إيران ما تزال الداعم الأبرز للجماعات الإرهابية

أكد المشاركون في أولى جلسات منتدى حوار المنامة 2017 بنسخته الـ13 التي انطلقت اليوم، بعنوان: «خلق بنية أمنية إقليمية مستقرة» أن إيران ما تزال الداعم الأبرز للجماعات الإرهابية في مناطق عدة على مستوى المنطقة وعلى رأسها «حزب الله» والحوثيين في اليمن.

وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، في كلمة له بهذه المناسبة، أن «أكبر تحدٍّ يواجه المنطقة أمنياً هو استمرار احتلال الأراضي الفلسطينية وحرمان الفلسطينيين من حقوقهم المشروعة في امتلاك دولة حرة مستقلة على الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1967».

وأضاف أنه «في هذا القسم من العالم ما من لحظات مملة مع تزايد التحديات، مع الشعور بأننا لدينا ما يكفي من الأزمات ولكن في انتظارنا المزيد لسوء الحظ، ولدينا طريق طويل لمواجهة تلك التحديات».

وشدد على أنه «لا أهم من مسألة القضية الفلسطينية وملف القدس الذي يجمع العالمين العربي والإسلامي وحتى الدولي على وضعها المصيري لأمن المنطقة»، لافتاً إلى أن القدس ليست مدينة مقدسة للفلسطينيين فقط، بل هي مدينة مقدسة للجميع ومسألة دولية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق “يونسيف” تحذر من ضياع “جيل كورونا”
التالى 3000 بطاقة اقتراع لم تحتسب في جورجيا