أخبار عاجلة
عون يدعو لاجتماع أمني.. والحريري يرفض -
هذا ما كشفته أوساط متابعة لتشكيل الحكومة! -
عبدالله: كفانا لعبا على حافة الهاوية -
هذا ما تركّزت عليه المناقشات في بعبدا وعين التينة! -
لمصلحة مَنْ تحويل وسط بيروت إلى “ساحة حرب”؟ -
“القوات” تحذّر: أي فوضى مسؤولة عنها الأكثرية الحاكمة -
هل ترمب راضٍ على توقيع اتفاق التجارة مع الصين؟ -
هل تقذف بيروت إلى خط الزلازل الكبرى؟ -

الانتقال إلى العمل الإنساني كلف مجموعة داماسكو غالياً

الانتقال إلى العمل الإنساني كلف مجموعة داماسكو غالياً
الانتقال إلى العمل الإنساني كلف مجموعة داماسكو غالياً

كان يحظى بدعم كبير من حكومة أبو ظبي ويكرم بالأوسمة وعلاقاته مع سفارة النظام في الإمارات في ذروتها عندما قرر المستثمر السوري مهند فايز المصري العمل مع الجميع عبر فرع شركته داماسكو في اسطنبول، حيث ظهر المصري كأول تاجر رمادي متهم بتبييض أموال النظام يعمل على دعم مخيمات اللاجئين في تركيا ويقوم بتفقد الهاربين من قصف الأسد وبراميله، المصري كان يحاول المحافظة على لونه الرمادي بين مكتب شركته المستمر بعمله في دمشق والمرتبط بمنظومة المال والأعمال هناك، وبين علاقته مع تركيا بالتجارة مع مناطق أعداء الأسد وبعقد شراكة مع أنقرة لتأهيل واستثمار ضمن المناطق الآمنة التي أعلنتها تركيا في عمليات نبع السلام بداية تشرين الأول 2019.

هذه العلاقات هنا وهناك وجمع الأضداد والتحالفات بين الأعداء لم يفلح المصري في الاستمرار فيها حيث تم إلقاء القبض عليه من شرطة أبو ظبي نهاية تشرين الثاني 2019 في مكتبه في دبي، وانتشر خبر اعتقاله بناء على طلب الأنتربول في دمشق لارتباطه بتمويل الإرهاب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قتلى وجرحى إثر هجوم على جيش الأسد في حماة