أخبار عاجلة
4 إصابات جديدة بكورونا في حارة صيدا -
بانو عن تحقيق المرفأ: “مكانك راوح” -
999 حالة شفاء جديدة من “كورونا” في لبنان -
فورم حارس توتنهام السابق يعتزل كرة القدم -
300 مشجع يدعمون شالكه في مباراة شتوتغارت -
كلوب: ميتيلاند يشكل تهديداً حقيقياً على ليفربول -
أحمد موسى.. "ضحية دائمة" لآخر أيام سوق الانتقالات -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

البنزين إلى التقنين والسعر في مهبّ الريح

البنزين إلى التقنين والسعر في مهبّ الريح
البنزين إلى التقنين والسعر في مهبّ الريح

إشترك في خدمة واتساب

كتبت تالا غمراوي...

بعد أزمة تهريب المازوت هل دخلنا مرحلة تهريب البنزين إلى داخل سوريا؟ وما سبب أزمة البنزين الحاصلة اليوم؟ وهل نتجه إلى رفع سعر صفيحة البنزين بسبب النقص في المادة؟

نقيب أصحاب محطات المحروقات سامي البراكس أشار لـ"أساس" إلى أنّ "أزمة الشحّ في كميات المحروقات المسلّمة إلى السوق هي بسبب التأخير في فتح الاعتمادات المالية من قبل مصرف لتأمين حاجة السوق من كافة أنواع المشتقات النفطية".

وكشف البراكس عن وصول حمولة باخرة غداً إلى الزهراني علّها تخفّف قليلاً من حجم الأزمة: "هناك أقوال تتردّد عن رفع الدعم. وبهذه الحالة، من المؤكد سيرتفع سعر صفيحة البنزين".

ولدى سؤاله عن مدى صحة حصول عمليات تهريب للبنزين كما حصل مع المازوت إلى سوريا قال: "التهريب ماشي من زمان، وعمليات التهريب تحصل على مدّ عينك النظر دون حسّ أو خبر".

وتابع، وفي صوته نبرة من الغضب على الدولة "وتقصيرها التي لطالما كانت تقدّم الوعود ولكن دون نتيجة"، فقال إنّ "المواطن لا يستطيع أن يتحمّل ما يحصل نتيجة تقصير الدولة، التي لا تزال غير مستعدة لتحمّل أيّ مسؤولية. ونحن كأصحاب محطات غير قادرين على تحمل نتائج الأزمة".

ووجّه البراكس سؤالاً إلى أصحاب المسؤولية والسلطة قائلاً: "ما ذنب المواطن اللبناني أن يتحمّل المزيد من الأعباء وارتفاع الأسعار؟ فمن المتوقع أن يصبح سعر صفيحة البنزين بين 60 إلى 65 الف ليرة، طبعاً حسب سعر برميل النفط وسعر صرف الدولار في السوق السوداء".

من جهته، نفى المتحدّث باسم شركات توزيع المحروقات في لبنان فادي أبو شقرا لـ"أساس" كلّ ما يُشاع عن عمليات تهريب البنزين خاصة بعد انتشار كلام عن أنّ محطات الوقود تبيع البنزين إلى تجار سوريين بسعر يصل إلى 6.5 $ لصفيحة العشرين ليتر (13 ألف ليرة سورية بسعر صرف الدولار بحدود ألفي ليرة سورية) بينما سعر الصفيحة في لبنان هو 24600 ل.ل. برأيه أن لا أزمة محروقات: "لكن رفع الدعم سيؤدي حتماً إلى تكبيد المواطن أعباء جديدة".

وأضاف: "هناك شحّ في مادة البنزين، لأنّ الشركات لم تسلّم الكميات المطلوبة، وقد نشهد عمليات تقنين، لكن لا توقف عن التوزيع ونتمنى أن لا نُجبر على رفع السعر".

يذكر أنّ الجيش اللبناني، كان قد أعلن أمس الأحد، عن توقيف أحد الأشخاص في منطقة بعلبك على الحدود اللبنانية – السورية، يقود سيارة تحمل لوحة مزوّرة، ومحمّلة بحوالي 570 ليتراً من مادة البنزين معدّة لتهريب إلى الداخل السوري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نتنياهو منجّم انفجارات أو مفتعل لها؟