أخبار عاجلة
عن "المؤامرة" على القمة -
علماء جامعة كنساس يكشفون سرّ الزواج الناجح -
حكاية عن التجسّس -
عن حل المجلس التشريعي الفلسطيني -
لبنان بين صراعاته الداخلية ومخاطر حرب -
"بريكس" تفقد باءها -
تونس وما بعد الإضراب العام -
يحدث في الجزائر -
كيف انتهت تجارب الحكم العسكري -
مغامرة فراس السواح -

أحزاب في السلطة تهرب إلى اتهام حزب الله!

أحزاب في السلطة تهرب إلى اتهام حزب الله!
أحزاب في السلطة تهرب إلى اتهام حزب الله!

كتبت ميسم رزق في صحيفة “الأخبار”:

في كلّ مرة يشهَد فيها تحركاً شعبياً في الشارع، يُطرح السؤال عن مدى قدرة هذا التحرك على إحداث تغيير أو خرق، أو حتى انقلاب على منظومة الفساد القائمة. وفي كل مرّة تتدّخل فيه «القدرة السحرية» لتخرّبه أو تجعله هزيلاً، يُسأل لماذا أي تحرك شعبي في البلاد ليسَ مكتوباً له النجاح؟ طبعاً لا يتعلّق الأمر وحده بأنّ التحركات المطلبية التي تحمل شعارات محقة، تفتقر في أحيان كثيرة إلى مساندة أولئك الذين يجلسون في منازلهم ويكتفون بمتابعة ما يحصل. علماً أن المطالبة بالماء والكهرباء ورفض الموت على أبواب المستشفيات، والشكوى من ارتفاع أسعار المحروقات وربطة الخبز لا تحتاج إلى استئذان. ولا يتعلّق الأمر أيضاً بسوء تنظيم أو الوصول إلى نقطة تفجّر تتصادم فيها الشعارات بين القوى «التغييرية» المشاركة. الأمر الآخر الذي يتوافر، تدخل السلطة في لحظة شعورها بالخطر. فالدولة تتصرف في بداية الأمر وكأنها جزء من التحرك الموجه ضدها. ويصل الأمر عند بعض القوى السياسية، لا بل أغلبها، إلى حدّ تبنّي الشعارات والاعتراف بأنها مطلب محق، لكن كأنها ليست الجهة المعنية بالاتهام، قبلَ أن تبدأ بشيطنة التحرك وتعمل على تفكيكه. كل ذلك يحدث تحت شعار «الحفاظ على الاستقرار في منطقة مشتعلة»! وتحت هذا الشعار، تردّ السلطة على سؤال عن موقفها من التحرك الذي دعا إليه الحزب الشيوعي ومجموعات مدنية ويسارية بدءاً من اليوم، في ظل توتر عالٍ تشهده البلاد على خلفية المواقف من القمة الاقتصادية المزمع عقدها في بيروت بعد أيام. ومع أن الحديث عن هذا التحرك يكاد يكون معدوماً من جهة السلطة، غيرَ أن في كواليس المناهضين له كلام كثير يسعى إلى «تشويهه».

ففي والتيار الوطني الحرّ يصرّ مسؤولون على ربط التحرك بالوضع السياسي الراهن، وتفسيره على أنه رسائل موجهة إلى كل من رئيس الجمهورية العماد ورئيس الحكومة سعد الحريري. وتربط هذه الأوساط التحرك في الشارع بالمفاوضات المتوقفة بشأن تشكيل الحكومة والثلث المعطّل وتفاصيل أخرى. والغريب أن هذه الأوساط تلمّح إلى وقوف وراء هذه التحركات، بهدف الإمساك بالشارع، وهي تهمة يرفضها الحزب، مؤكداً أن «من يعتقد ذلك، لا يقرأ شيئاً في السياسة». فحزب الله «ليس في وارد استخدام أحد، كما أن الذين يتحركون لا ينتظرون إيعازاً من الحزب». وفيما تكتفي حركة أمل بتأكيد أن «التظاهر حق لأي مواطن ولا يُمكن منع أي جهة تقرر التحرك»، تعتبر مصادر سياسية أن «أحزاب التسوية لا ترى نفسها معنية بالتظاهرات، لكنها تنتظر لتحدد حجم الحراك، بعدَ أن أفرزت الانتخابات النيابية الأخيرة الأحجام الفعلية للأحزاب». وفي هذا الصدد استغربت المصادر «بيان المطارنة الموارنة الأخير الذي لأول مرّة في التاريخ يؤكّد تفهّم نزول الناس إلى الشارع، وكأنه يحثهم على التظاهر. وهذا الأمر لم يحصل ولا حتى في عزّ الانقسام بين فريقي 8 و14 آذار».

بمعزل عن الاتهامات والردود، لا بدّ من التوقف عند التعاطي البارد للسلطة مع هذا التحرك. وهو الذي يأتي في لحظة داخلية حسّاسة جداً. فالقمة الاقتصادية ومشكلة الوفد الليبي والعلاقة مع سوريا، وبينهما تعثّر تأليف الحكومة، كلها ملفات تشغل بال السياسيين أكثر من «تحرك قد يكون محدوداً في شكله وحجمه ولن يؤثر عليها» حسب ما تعتقد القوى السياسية!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بري ضد حصول أي فريق على ثلث معطل
التالى الحريري: ما زلت ألتزم الصمت الحكومي!