أخبار عاجلة
5 ماسكات جمالية من قشور الليمون عليكِ تجربتها -
الحريري لا يأبه لفبركات غرف حارة حريك السوداء! -
فوائد زيت اللوز لمكافحة تجاعيد العين -
3 خلطات للعناية بالأظافر بعد استخدام المناكير الجيل -
إليكِ أسرع طريقة للتخلص من البشرة الشاحبة والمجهدة -
تعرفي على طريقة تبييض الأسنان بواسطة حبات الفراولة -
وصفات طبيعية بدقيق الأرز لعلاج وتفتيح البشرة -
ودعي شعر الشفة العليا مع هذه الطرق البسيطة -

قيصر المعلوف: الحكومة العتيدة لن تكون حكومة حزب الله

قيصر المعلوف: الحكومة العتيدة لن تكون حكومة حزب الله
قيصر المعلوف: الحكومة العتيدة لن تكون حكومة حزب الله

رأى عضو كتلة الجمهورية القوية النائب قيصر المعلوف، ان الرئيس الحريري وضع النقاط على الحروف، وصوب الأمور باتجاه الحق، إلا انه وبالرغم من تمسكه بموقفه الرافض لتوزير سنة 8 آذار، لم يقفل الباب أمام الحلول بل ترك لرئيس الجمهورية معالجة الأزمة لإخراج التشكيلة الحكومية من النفق، مشيرا الى ان ما يدعو للتفاؤل في إيجاد الحل، هو ان الجميع بمن فيهم وسنة 8 آذار، يدرك ألا بديل عن الرئيس الحريري على رأس السلطة التنفيذية، ويعي تماما ان البلاد بحاجة لرعاية دولية لا يمكن تحقيقها إلا من خلال الرئيس الحريري.

ولفت المعلوف في حديث لصحيفة «الأنباء» الكويتية الى ان أمين عام حزب الله حسن نصرالله وبالرغم من انه فتح باب تراجع ما يسمى باللقاء السني التشاوري عن مطلبه، إلا ان الحل قد يأتي من قصر بعبدا عبر توزير شخصية سنية من خارج اللقاء المشار اليه، وهو ما سيسمح به الرئيس الحريري على قاعدة «لا غالب ولا مغلوب»، مستدركا بالقول ان الحكومة لا تقوم على عزل اي من الفرقاء وتحديدا حزب الله كمكون أساسي في المعادلة السياسية، لكن في الوقت عينه لا يمكن لحزب الله ان يتعاطى مع الآخرين وتحديدا مع الرئيس المكلف بصفة موظفين لديه يأتمرون به، لذلك يرى المعلوف ان الحل لن يأتي لا من حارة حريك ولا من بيت الوسط، إنما من بعبدا.

وردا على سؤال أكد المعلوف ان الحل آت لا محال، خصوصا ان الجميع يدرك مخاطر انزلاق الأزمة الى المجهول، معتبرا ان ما تشهده البلاد من كر وفر في عملية التأليف، بات مشهدا تقليديا اعتاد عليه اللبنانيون عند كل استحقاق دستوري ايا يكن عنوانه حكوميا ام نيابيا ام رئاسيا، لكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه، هو ما ستفعله الحكومة العتيدة للنهوض بالبلاد على كل المستويات، خصوصا في ظل اللهيب السوري وفي ظل العقوبات الأميركية على إيران وحزب الله، معربا عن أمله ان تتمكن الحكومة من تحقيق 40 الى 50% من الوعود، وإلا فالسفينة ستغرق بالجميع دون استثناء.

وردا على سؤال ختم المعلوف، مؤكدا ان الحكومة العتيدة لن تكون حكومة حزب الله، وما يحاول البعض تسويقه إعلاميا في هذا السياق، مجرد تهويل على اللبنانيين ليس إلا، مشيرا الى ان الرئيس عون حليف سياسي لحزب الله، لكن ليس بالضرورة ان يكون حليفه على طاولة مجلس الوزراء، بدليل ان حزب الله تلاقى في حكومة تصريف الأعمال مع موقف القوات اللبنانية في معارضة سلسلة مشاريع للتيار الوطني الحر وأهمها بواخر الكهرباء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تطوران على جانب من الأهمية
التالى ابو الحسن: ما يحضر من ترتيباتٍ للمنطقة خطير