أخبار عاجلة
كيف تعمل الأمعاء الدقيقة؟ -
حبيش: لنرحم بلدنا قبل أن نخسر كل شيء -
مجلس النواب الأردني يقر قانون الضرائب الجديد -
محفوض: من الخطأ إعطاء صك براءة لنظام بيت الأسد -
ميس حمدان بإطلالة شتوية في أحدث جلسة تصوير لها -
الرزاز يحذر من “ثمن باهظ”! -

افتتاح “اليوم الوطني للتعاضد الصحي” في “بيت الطبيب”

افتتاح “اليوم الوطني للتعاضد الصحي” في “بيت الطبيب”
افتتاح “اليوم الوطني للتعاضد الصحي” في “بيت الطبيب”

افتتح في “بيت الطبيب” “اليوم الوطني للتعاضد الصحي” الذي ينظمه اتحاد صناديق التعاضد الصحية في بالتعاون مع وزارة الزراعة – المديرية العامة للتعاونيات برعاية رئيس مجلس النواب نبيه ممثلًا بالنائب أيوب حميّد.

وأشار وزير الزراعة غازي زعيتر إلى أنه لمس من هذا الاتحاد “العمل الجدي لمصلحة المواطن”، مبديًا تفاؤله بـ”تعاون اللبنانيين وباتحادهم وتضامنهم لمواجهة كل التحديات والصعاب التي يمر بها البلد”.

ورأى أن “في لبنان الكثير من صناديق التعاضد ومن التعاونيات لكن الإنتاج قليل، وربما يرتبط هذا الموضوع بواقع الظروف التي نمر بها، ولكن العمل الجماعي هو أمر مميز ومطلوب منا جميعًا، ذلك أنه مهما استطاع الفرد أن يكون متفوقًا وعبقريًا ويملك من القدرات العقلية والفكرية لا يستطيع أن يحقق ما تستطيع أن تحققه الجماعة”.

ودعا إلى “مزيد من التعاون بين وزارة الزراعة وصناديق التعاضد”، آملًا في أن يكون “الأسبوع المقبل بزوغ فجر حكومة جديدة تعمل من أجل كل لبنان ومن أجل هذا العمل التعاوني التضامني الذي يهدف إلى خدمة الانسان في لبنان لأننا جميعنا نصبو إلى خدمة الإنسان من دون تمييز مذهبي أو طائفي أو مناطقي”.

ومن جهته، تطرّق وزير الصحة غسان حاصباني إلى موضوع البطاقة الصحية، لافتًا إلى أنه “يندرج في إطار استراتيجية صحة 2025 ومن ضمنها البطاقة الصحية، الرعاية الصحية الأولية، سلامة الغذاء، خطة إعادة إنشاء المختبر المركزي وصناعة الأدوية واستراتيجية الدواء والخدمات الرقمية وتطوير المستشفيات الحكومية والسياحة العلاجية، وآخرها قراره بتغطية فواتير الفحوص الخارجية للمرضى الذين على عاتقها في المستشفيات الحكومية من ضمن السقوف المالية العائدة لهذه المستشفيات عن عام 2018 بحيث تتحمل الوزارة نسبة 70 في المئة”، في كلمة ألقاها مستشاره ميشال عيد.

وأوضح أن “مشروع البطاقة الصحية انطلق من المشروع المقدم سابقًا من النائب عاطف مجدلاني بعدما أدخلنا عليه تعديلات عدة وتوصلنا إلى حلول للعقد التي كانت تحول دون إقراره”، لافتًا إلى أن المشروع يهدف إلى “خلق سجل صحي لكل مواطن لبناني وتحسين أداء الوزارة وضمان نوعية الخدمات وجودتها وتوسيع مساحة الخدمات المقدمة، لاسيما تقديم بعض الخدمات كالفحوص المخبرية لهذه الفئة من المواطنين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اجتماعات لمتعاقدي “المهني” طالبت بدفع مستحقاتهم وتثبيتهم
التالى الطرقات السالكة الأحد خلال “ماراثون بيروت”