أخبار عاجلة
المغرب ونيجيريا إلى النهائيات الإفريقية -
زفيريف يُقصي فيدرير ويحرمه من إنجازٍ جديد -
تعادل بطعم الهزيمة لإيطاليا أمام البرتغال -
تبييض الركبتين والكوعين باستعمال الليمون -
نصائح فعالة للتغلب علي الخجل اثناء العلاقة الحميمة -

الحجار: اصرار وثبات الحريري في فكفكة العقد تؤتي ثمارها

الحجار: اصرار وثبات الحريري في فكفكة العقد تؤتي ثمارها
الحجار: اصرار وثبات الحريري في فكفكة العقد تؤتي ثمارها

نظمت منسقية جبل الجنوبي في "" لقاء حواريا مع عضو "كتلة المستقبل" النائب محمد الحجار، في قاعة المنسقية في كترمايا، في حضور عضو المكتب السياسي رفعت سعد، اعضاء مكتب ومجلس المنسقية، وهيئات التيار.

افتتح اللقاء بالنشيد الوطني، وقراءة الفاتحة لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري وباقي الشهداء، ثم القى منسق عام جبل لبنان الجنوبي وليد سرحال كلمة رحب فيها بالحجار والحضور، مؤكدا العمل على متابعة مثل هذه اللقاءات مع كوادر التيار كافة، وان اي كلام يصدر من اي كان بحق الرئيس سعد الحريري "سنرد له الصاع صاعين".

الحجار
وتحدث النائب الحجار، فأكد ان "تشكيل الحكومة هو اليوم الشغل الشاغل لدى الجميع"، واعتبر ان "الوضع الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي الذي يعاني منه الوطن والمواطن يتفاقم مع غياب حكومة مكتملة الصلاحيات"، واستعرض "لما قام ويقوم به الرئيس المكلف سعد الحريري الذي حاز على ثقة 111 نائبا سموه رئيسا مكلفا"، فقال: "لقد وضع الرئيس الحريري منذ اليوم الاول لتكليفه خارطة طريق لاخراج البلد والدولة واللبنانيين جميعا من النفق المظلم الذي يعيشون فيه، محاولا شق مسار لكي نصل الى بر الامان. هذه الخريطة تتكون من خمسة بنود أو نقاط هي:

1 - منذ اليوم الاول لتكليفه تأليف الحكومة قال الرئيس الحريري انه سيعمل على تأليف حكومة وفاق ، حكومة فيها كل المكونات الاساسية الوازنة في البلد تفرضها طبيعة المرحلة وطبيعة التحديات المفروضة على البلد داخليا وخارجيا.
2 - أن تكون هذه الحكومة عبارة عن فريق عمل وزاري منتج يبتعد عن المناكفات والسجالات، فريق منسجم يستطيع اتخاذ القرارات المطلوبة التي قد تكون في بعض الاحيان موجعة ومفصلية، لكي تستطيع مواجهة مشاكل البلد، وبالتالي ليتحمل الجميع مسؤولية هذه القرارات على طاولة واحدة هي طاولة مجلس الوزراء.
3 - التمسك بمقتضيات التسوية السياسية التي انتجت العماد رئيسا للجمهورية والرئيس سعد الحريري رئيسا لمجلس الوزراء، واكد "أن مضمون وهدف هذه التسوية قائم على حماية الدولة ومنعها من الانهيار الذي كاد ان يحصل مع فراغ رئاسي لاكثر من سنتين ونصف ".
4 - التشديد على "اهمية مؤتمر "سيدر" الذي وضع المجتمع الدولي فيه وخصوصا فرنسا شبكة الخلاص الوحيدة للبنان، المؤتمر الذي أجمعت فيه منظمات وهيئات اساسية من العالم على مساعدة لبنان ضمن مستلزمات واصلاحات مطلوبة منا في محاولة لمنع انهيار الاقتصاد الشبه منهار اساسا، وعليه يجب ان يكون هناك حكومة لكي تنفذ مستلزمات هذا المؤتمر.
5 - ضرورة التضامن والتكاتف فيما بيننا كلبنانيين في مواجهة العدو الاسرائيلي المتربص بنا، والذي يتحين الفرص للانقضاض علينا، وذلك لا يكون الا تحت سقف الدولة ومؤسساتها الدستورية والشرعية، بعيدا عن اي سلوك شعبوي قد يلجأ اليه هذا الطرف او ذاك، بالاضافة الى التمسك بموضوع النأي بالنفس عن الصراعات الاقليمية والتي قد ترتد سلبا على لبنان اذا انحاز او تدخل فيها".

واكد ان "الطريق الأوحد لكل ما ذكر هو في الاستقرار السياسي والاقتصادي والامني، وبالتالي فان الإسراع في تأليف الحكومة هو السبيل الاوحد"، مشددا على "ان الرئيس سعد الحريري عندما التقى كل الكتل النيابية وتواصل مع كل الافرقاء السياسيين ابدى مرونة كبيرة وهدوءا في التعاطي وسلك طريق الحوار مع الجميع حتى مع بعض من كان يحاول ان يرفع اسقف مطالبه وطموحاته، مع ثباته على موقفه الاساسي وتمسكه بصلاحياته التي نص عليها الدستور واتفاق الطائف، والتي لم ولن يسمح لاحد ان يمس بها".

واضاف: "لقد شهد مسار التأليف سقوفا مرتفعة جدا، سببها إعتقاد كل فريق سياسي انه وحده ربح الانتخابات النيابية الاخيرة، وبالتالي يريد ان يكبر حجمه ضمن الحكومة العتيدة في محاولة منه للامساك بحسب اعتقاده بالقرار الحكومي. لقد إستمع الرئيس الحريري للجميع وحاورهم، لكنه أصر على تشكيل صيغة متوازنة يتقدم بها البلد، صيغة ليس فيها من منتصر ومن مهزوم، بل صيغة وفاق تقتضيه مصلحة الوطن".

وأكد الحجار ان "هناك مؤشرات ايجابية نأمل في ان تتعزز وتتثبت"، معتبرا "ان الإصرار والثبات التي يعمل بها الرئيس سعد الحريري في فكفكة العقد تؤتي ثمارها ونأمل أن تنتج حكومة بوقت قريب، حكومة ترضي اللبنانيين جميعا"، نافيا "الكلام عن اي تدخل خارجي في تشكيل الحكومة"، مشددا على أن "الكلام الفرنسي عن ضرورة تأليف الحكومة نعلمه ونردده منذ وقت طويل لأن البلد لم يعد يحتمل ولم يعد هناك وقت للتلهي والترف، لأن الدول التي أعربت عن رغبتها في دعم إقتصادنا في مؤتمر سيدر، أعلنت أن إلتزامها محدود زمنيا ومرتبط بإصلاحات ومشاريع وإلا فنحن نضيع الفرص من أيادينا لأن هذه الدول وهذه المنظمات لا تعنيها الحقائب والأحجام الوزارية".

وفي الموضوع الانمائي، فند النائب الحجار المشاريع التي نفذت وتنفذ في منطقة اقليم الخروب من خلال متابعة تيار المستقبل لها، من "سرايا شحيم الحكومي، الى الوصلة التي تربط طريق المجاز بالسراي، ومشروع تأهيل الصرف الصحي في عدد من بلدات الاقليم، وتوسيع وتعبيد طريق عين الحور - داريا - عانوت - الزعرورية - جون، والبدء بحفر الآبار الأربعة في حوض نهر بسري والتي من المنتظر أن تزود قرى وبلدات الإقليم بحوالى 15 ألف متر مكعب من المياه يوميا، بالاضافة الى عدد من المشاريع التي يعمل على تنفيذها لاحقا كالطريق الدائري حول بلدتي كترمايا ومزبود".

وختم الحجار: "نحن التيار الاصلاحي الحقيقي في البلد، نحن التيار الذي يريد فعلا مكافحة الفساد، نحن التيار الذي يريد فعلا ايجاد حلول للكثير من مشاكل البلد كالكهرباء والنفايات وغيرها، نحن التيار الذي نفتخر ان على رأسه الرئيس سعد الحريري ابن الرئيس الشهيد رفيق الحريري. ستؤلف الحكومة لأن الرئيس سعد الحريري اثبت للجميع انه هو الضمانة الوطنية الداخلية وهو الضمانة العربية والدولية، والكل متمسك بهذه الضمانة، لانه ابن مدرسة أسسها الشهيد رفيق الحريري ويكمل بها سعد الحريري باذن الله".

وفي ختام اللقاء، اجاب الحجار وسرحال على اسئلة الحاضرين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المصالحات المارونية… الكل قد استوعب الدروس
التالى لماذا يضع “حزب الله” العِصيّ في دواليب الحكومة؟