أخبار عاجلة
حراك غاضب للعاطلين عن العمل في صيدا -
تجاوز عقدة الثلث المعطّل صار ممكنًا؟ -
هذه الطريقة الوحيدة لتشكيل حكومة -
هاتف لقمان سليم ومسدّس القاتل -
عقوبات أوروبية على المعرقلين؟ -
عون يستفسر: “شو صاير بالبلد؟!” -
هذه الخيارات الأكثر خطورة المنتظرة -

السيناريو اللبناني: علاج في “السيارات” وموت في “الطوارئ”

السيناريو اللبناني: علاج في “السيارات” وموت في “الطوارئ”
السيناريو اللبناني: علاج في “السيارات” وموت في “الطوارئ”

إشترك في خدمة واتساب

كتبت نسرين مرعب في “أساس ميديا”:

“سندخل في السيناريو اللبناني”، بهذه العبارة يلّخص المدير التنفيذي لمستشفى المقاصد الدكتور محمد بدر، واقع المستشفيات في حديث لـ”أساس”. وهو واقع أصبحنا في “عين عاصفته” بعدما شاهدنا أمس على شاشات التلفزة مرضى يتلقون العلاج في ممرّات المستشفيات وعلى الكراسي، وآخرون ينتظرون “الفرج” على أبواب أقسام الطوارئ.

رئيسة قسم الطوارئ في مستشفى الجامعة الأميركية قالت أمس إنّ “الوفيات ستزداد ليس بسبب ، بل بسبب عدم التمكن من دخول المستشفى”. وهو إعلان كان قد حذّرنا منه الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة، متحدثاً في أكثر من إطلالة عن الحرب التي يخوضونها يومياً لتأمين أسرّة للمرضى، وعن المفاضلة التي تجريها بعض المستشفيات فتستقبل الفئة الشابة، وترفض استقبال المسنين، متسلّحة بعدم وجود أسرّة.

اليوم “فوّلت” القدرة الاستيعابية للمستشفيات. هذا ما أكّدته مستشفيات عدّة. ومن تابع أمس التغطيات الإعلامية، سمع مدير قسم الكورونا في مستشفى الروم، الدكتور جورج جوفيليكيان وهو يؤكد وصول المستشفيات إلى الذروة، متحدثاً عن مرضى يتلقّون العلاج على الكراسي بدل الأسرّة، وعن مرضى اضطرت المستشفى لأن تسعفهم بالأوكسجين وهم في سياراتهم لعدم توفّر الكراسي حتّى.

وفيما لم يخفِ الدكتور جوفيليكيان أنّ الوضع “صعب جداً”، كشف مدير مستشفى السان جورج، الدكتور حسن عليّق، أنّ لا سرير فارغ في مبناه، وأنّ أسرّة العناية الفائقة والبالغ عددها 45 جميعها فوّلت. ما دفعه إلى الاتجاه نحو تحويل الكافيتريا إلى قسم لمعالجة مرضى الكورونا، يتسّع لنحو 9 أسرّة. في وقت يوجد 13 مريضاً في الطوارئ يحتاجون لعناية فائقة.

في السياق نفسه أفاد المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيان أنّ “طاقات مقدمي الرعاية الصحية استنفدت. ووحدات العناية المركزة ووحدات الكورونا العادية إلى طاقتها الكاملة وهناك 40 حالة في قسم الطوارىء بحاجة للدخول إلى المستشفى”. كما أكد البيان أننا بتنا “في مرحلة غير قادرين فيها على إيجاد أسرة حتى للمرضى ذوي الحالات الدقيقة”.

رئيس قسم القلب في المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية – مستشفى رزق – الدكتور جورج غانم أوضح لـ”أساس” أنّ “الوضع في مستشفى رزق كما كل المستشفيات، كارثي، هناك 3 طوابق تعمل في الكورونا وجميعها فوّلت. وقسم الطوارئ كذلك “فوّل” وهناك مرضى ينامون فيه”.

أما المفاجأة التي أعلنها الدكتور غانم، فهو عرقلة القوى الأمنية اتجاههم للتوسعة، شارحاً لموقعنا أنّهم كانوا بصدد رفع عدد من الحاويات في باحة المستشفى كي يتم معالجة المرضى فيها وكي لا يبقى أيّ مريض على الكرسي. غير أنّ عناصر الدرك أوقفوا الورشة لأنّ الأمر يحتاج إلى رخصة.

لاحقاً، انسحب عناصر قوى الأمن لتتابع المستشفى عملها الهادف لتوسيع القدرة الاستيعابية.

في مقابل المرضى الذين ينتظرون الفرج في الطوارئ، يكشف الدكتور غانم عن وجود لائحة انتظار لـ20 مريضاً يبحثون عن أسرّة: “ما إن يفرغ لدينا سرير حتى يكون هناك 10 مرضى على الأقل يريدونه. وهنا للأسف نضطر إلى الاختيار وإنّما استناداً إلى عوامل عدّة من بينها: العمر، نسبة الأوكسجين في الدم. المشاكل التي يعاني منها المريض الخ…”.

إلى ذلك علم “أساس”، أنّ مستشفى رزق تعمل على تخصيص طابق رابع للعمل في الكورونا، ليؤكد لنا في هذا السياق الدكتور غانم أنّه وصل إلى “الذورة”.

الوضع في مستشفى المقاصد ليس أفضل حالاً، فهذه المستشفى التي زادت مؤخراً الأسرة المخصصة لمرضى الكورونا، من 5 إلى 10 في قسم العناية الفائقة، ومن 10 إلى 28 في الغرف العادية، “فوّلت” كذلك، على ما يؤكد مديرها الدكتور محمد بدر لـ”أساس”.

ويتابع الدكتور صرخته: “قسم الطوارئ مليء بالمصابين. كل هذا ناتج عن استهتار الناس وعدم الالتزام بالحماية الشخصية. وعلى اللبناني أن يعي اليوم أننا أمام خطر حادّ، يجب منع الاختلاط وعدم الخروج إلى الضرورة وتبعاً لإجراءات التباعد والإجراءات الوقائية”.

يشدّد الدكتور بدر على أنّ “الطاقم الطبي أصبح منهكاً ولبنان بلد مفلس وهناك أزمة دولار وحكومة فاسدة ووضع سيء وكورونا وأيضاً إهمال. وبات واضحاً أن علاج المصابين بات يتم في الممرات وعلى الكراسي. على الناس الالتزام بالإقفال العام كي يتنفس هذا الطاقم”.

ويختم مدير مستشفى المقاصد، مؤكداً أنّهم يعملون على تطوير المستشفى وعلى زيادة عدد الأسرة.

ومن المستشفيات التي عملت على التوسعة أيضاً مستشفى الشيخ راغب حرب، إذ أكّد مسؤول قسم الكورونا الدكتور علي سعد عن اتجاه لتحويل نصف أسرّة المستشفى لاستقبال مرضى كوفيد – 19، على أن يتم تخصيص الثلثين من هذه الأسرة للعناية فائقة.

ولم يخفِ الدكتور سعد في حديثه خوفه من الوصول إلى مكان لا تستطيع فيه المستشفى أن تستقبل أحداً: “نحن اليوم نضع 3 مرضى في غرفة مخصّصة لمريضين”.

من جهته، وصف مدير عام مستشفى جبل إيلي غاريوس الوضع بالـ”مأساوي”، موضحاً أنّ المستشفى تتحضّر لمواجهة الأزمة، وكشف غاريوس في حديثه عن “استحداث 20 سريراً، امتلأت جميعها فوراً”. وتطرّق إلى النقص الحادّ بالمعدات الطبيّة خصوصاً أجهزة التنفس، مطالباً الدولة بالعمل سريعاً لتأمينها.

إذاً، السيناريو كارثي، وبين “الذروة” و”نقص المعدات” يتخبّط القطاع الاستشفائي في لبنان في مواجهة جائحة أخذ مسارها التصاعدي منحىً مخيفاً في لبنان. ونحن في مرحلة، إن لم يتم فيها تدارك الوضع، سيموت المرضى على أبواب المستشفيات.

هو ليس السيناريو الإيطالي ولا الإسباني.. إنّه السيناريو اللبناني، السيناريو الأكثر سوءاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عون يستفسر: “شو صاير بالبلد؟!”
التالى الرياشي: “مش وقت استعراض… خلصنا!”