أخبار عاجلة
الحريري يستعين بالكتمان على ألغام التشكيل -
ثوب “الاختصاصات” لا يخبئ عيوب المحاصصات -
حكومة الصقور والريموت كونترول -
8 أمراض خطيرة تسبب تورم وانتفاخ البطن -
تدخّل روسي في الترسيم مع سوريا وقبرص وإسرائيل -
عبدالله: لن نشارك في الحكومة تسهيلاً لمهمة الحريري -
إلى سعد الحريري: سِرّك في البطريرك الشجاع -
الرئيس المؤلِّف -
أربع سنوات من "عهد حزب الله" في لبنان -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

إطارات خلف معمل فرز النفايات في طرابلس.. وتحذير من حريق ضخم

إطارات خلف معمل فرز النفايات في طرابلس.. وتحذير من حريق ضخم
إطارات خلف معمل فرز النفايات في طرابلس.. وتحذير من حريق ضخم

إشترك في خدمة واتساب

حذر رئيس اللجنة اللبنانية للبيئة والتنمية المستدامة الدكتور جلال حلواني من “وجود كميات هائلة من الاطارات المستعملة المخزنة خلف معمل فرز النفايات، الذي تديره شركة بتكليف من اتحاد بلديات الفيحاء، والتي تشكل تهديدًا صارخًا للبيئة”، مذكرا بـ”حريق الثاني وانعكاساته البيئية الخطيرة”.

واعتبر، في بيان، أن “تخزين هذه الاطارات هو مخالف لدفتر شروط تلزيم ادارة معمل الفرز، والذي حدد مهمة الشركة المشغلة لمعمل الفرز ولم يعطها الحق بالتصرف في عقار المعمل كيفما تشاء، وعلى الاخص استعماله كمستودع في الهواء الطلق لمواد يمكن ان تتسبب بكوارث بيئية، مع الاشارة إلى ان المدة الزمنية القصوى المسموح للشركة لتخزين الاطارات المستعملة هي 48 ساعة”.

ونبّه إلى أن “وجود الاطارات المطاطية بجانب المكب القديم للنفايات، في حد ذاته يشكل خطرا كبيرا على البيئة وصحة المواطنين، حيث ان هناك غازا ينبعث من جبل النفايات نتيجة تحلل النفايات العضوية، وهذا الغاز مختزن بشكل أساسي داخل جسم الجبل وتنبعث كميات منه في الهواء الطلق، وفي حال تولد شرارة كهربائية لسبب ما، فان حدوث حريق ضخم في المنطقة هو احتمال كبير مع ما يتبع ذلك من آثار سلبية على مرفأ طرابلس وسكان مدن طرابلس والميناء”، سائلًا عن أهداف تخزين هذه الإطارات.

وطالب، في الختام، من اتحاد بلديات الفيحاء باتخاذ الاجراءات السريعة لازالة هذا التخزين غير الشرعي، بأسرع وقت ممكن، فصحة المواطنين وبيئة المدينة أمانة في أعناقهم ولا يجوز التهاون فيهما”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إصابة بـ”كورونا” في ددة