أخبار عاجلة

قاضٍ يؤسس لازمة وليس لحل..!!

قاضٍ يؤسس لازمة وليس لحل..!!
قاضٍ يؤسس لازمة وليس لحل..!!

إشترك في خدمة واتساب

خاص الصدارة نيوز...

 

استغربت مصادر إسلامية اصدار تصريحات وتظهير ممارسات..بعض من يفترض إنهم في سلك القضاء الشرعي ويمثلون ضمانه القضاء العادل بين الناس ونموذج راقي في الحكم بين الناس بإنصاف ممكن ان نفتخر به.. ولا يخافون في الله لومة لائم..!!

 

نتفاجأ بهم  وقد أصبحوا مثال الانسان المتزلف والانبطاحي والمتملق الذي يبيع الكلام المعسول على مذبح الآخرين، من اتباع الأديان الآخرى، وفي مجالسهم الخاصة والمرتبطة باجهزة دولية تسعى للعبث بتاريخنا وحضارتنا وعقيدتنا..

 

ويتمثل هذا السلوك بانتقاد مرجعيته الدينية ومؤسساتها، ويتحدث عن التطوير الذي يفترض أن يطبق لمواكبة العصر بروحية خارجة عن المألوف وتدل على انه لا يمت لهذا الدين بصلة رغم العمة او اللقب او الدور والوظيفة.

 

 ولفتت المصادر إلى أن هذا المتملق نفسه وفي سياق تحريضه المستمر على المرجعية الدينية والسياسية على حدٍ سواء، واستناداً الى مبدأ فرق تسد، وفي ظل التخبط الذي يعيشه الوطن بشكل عام وما تتعرض له الطائفة السنية بشكل خاص، من استهداف ممنهج في الدور والحضور والمكانة والاحترام،  قرر أعاده نشر موضوع إداري خلافي داخل الطائفة متخذا منه حجةً وذريعة، لتوجيه رسالة مبطنة عن معنى ومضمون الوفاء عند الأصدقاء، فهل هكذا يكون الوفاء للاصدقاء، وهل هكذا يكون الانتماء لهذا الدين والعمل على حفظه من كيد الخصوم.؟؟

 

وأشارت هذه المصادر إلى أن الموضوع الذي تم نشره أواخر الشهر الماضي في إحدى الصحف المحلية، وبالرغم من أنه تكرار لمضمون سبق نشره، في أكثر من مقال وفي تواريخ مختلفة، لم يقدم أي جديد، بل يعاد نشره كلما دعت الحاجة إلى التحريض الذي يمتهنه عدالته، والمضمون مع الاسف يكشف جهل كاتبه في التاريخ العثماني وارشيف الأوقاف الاسلامية بشكل عام، وكذلك المنطقة التي يتبنى قضيتها بشكل خاص..

 

وختمت المصادر الإسلامية كلامها بالقول بأن إثارة هكذا مواضيع في المجالس الخاصة وعلي صفحات التواصل الاجتماعي لا تخدم امتنا وقضايانان ولا تبني أمة، ولا تنصف منطقه،

ونتمنى على فضيلته أن يعمل على تقديم مشروع إصلاحي تطويري متقدم يخدم مؤسساتنا بدل ان يزرع ازمة في دوائرها وبين علمائها وشخصياتها.. الا اذا كان هذا القاضي لا يثق بنفسه وبقدرته على تقديم الافضل..

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

الفن الإسلامي