أخبار عاجلة
عن "المؤامرة" على القمة -
علماء جامعة كنساس يكشفون سرّ الزواج الناجح -
حكاية عن التجسّس -
عن حل المجلس التشريعي الفلسطيني -
لبنان بين صراعاته الداخلية ومخاطر حرب -
"بريكس" تفقد باءها -
تونس وما بعد الإضراب العام -
يحدث في الجزائر -
كيف انتهت تجارب الحكم العسكري -
مغامرة فراس السواح -

مجلة تعتذر عن نشر قائمة بجامعات يسهل فيها ممارسة الجنس

مجلة تعتذر عن نشر قائمة بجامعات يسهل فيها ممارسة الجنس
مجلة تعتذر عن نشر قائمة بجامعات يسهل فيها ممارسة الجنس

اضطرت مجلة يابانية إلى نشر اعتذار رسمي عن نشر قائمة تتضمن ترتيب الجامعات التي يسهل فيها إقناع الفتيات بممارسة الجنس في حفلات الشراب.

وواجهت مجلة سبا الأسبوعية، المتخصصة في أخبار الرجال، عاصفة غضب بعد نشرها لتلك القائمة، وأطلقت سيدة حملة تدعو المجلة للاعتذار وإزالة التقرير.

وكان التقرير يشير إلى ما يحدث في حفلات الشراب الجماعية جيارانومي gyaranomi، حيث يشجع الرجال النساء للحضور معهم.

وجاء في المقالة المنشورة بتاريخ 25 ديسمبر/كانون الأول، أسماء الحفلات التي تحظى بشعبية بين طالبات الجامعات، كما تضمنت مقابلة مع مطور تطبيق يهدف إلى مساعدة الرجال والنساء على العثور على رفقاء محتملين لهذه الحفلات.

وقالت مجلة “سبا”! Spa في بيان: “نود أن نعتذر عن استخدام لغة مثيرة لإغراء القراء بالحديث عن كيف يمكن أن يصبحوا عاطفيين مع النساء، كما نعتذر عن وضع تصنيف… بأسماء حقيقية لجامعات…مما نتج عنه تمييز ربما أساء لبعض القراء”.

 


وأضاف البيان “فيما يتعلق بالقضايا التي تتضمن الجنس، سنفعل ما بوسعنا كمجلة للاستماع إلى الآراء المختلفة”.

وذكرت المقالة خمس كليات يمكن فيها اقناع طالبات “بسهولة” لحضور حفلات الشراب، وقدمت شرحا لكيفية “إقناع” النساء والحكم على إذا ما كانت المرأة ستوافق على ممارسة الجنس على أساس ملابسها ومظهرها.

وبدأت سيدة يابانية تدعى كازونا ياماموتو، حملة تطالب باعتذار المجلة على موقع change.org، وحظيت بدعم أكثر من 33 ألف شخص يوم الثلاثاء.

وكتبت في المذكرة “ستستضيف اليابان أول قمة لمجموعة العشرين هذا العام 2019 وهو أمر مثير للسخرية لنشر مقالة كهذه. هذا ليس مضحكا على الاطلاق.”

وأضافت: “كنت لأحارب هذا، خاصة فيما يتعلق بالمقالات العامة مثل هذه، فإن الجنس وعدم احترام المرأة ووصمها بأنها شيء للمتعة سيتوقف. نحن نطالب المجلة بشطب هذه المقالة والاعتذر، وأن تعد بعدم استخدام كلمات بإيحاءات خاصة للحديث عن النساء. ”

وتحتل اليابان مرتبة متدنية في التصنيف العالمي للمساواة بين الجنسين، وقد ظلت بطيئة في احتضان حركة #MeToo، التي ظهرت في أنحاء العالم لوقف التمييز والتحرش بالنساء.

وفي العام الماضي، توصل تحقيق حكومي إلى أن تسع مدارس طبية يابانية على الأقل قد تلاعبت بالقبول، جزئيا لاستبعاد الطالبات.

وأثارت التقارير مخاوف من أن العديد من النساء لن يتمكن من ممارسة الطب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لماذا رفضت إيطاليا إعارة اللوفر 3 لوحات لدافينشي؟
التالى رئيس الفلبين يعترف: تحرّشت بعاملة منزلية حين كنت مراهقا