أخبار عاجلة
ريفي: لا أستبعد انفجار السجون قريبًا -
أربعة حلول للخروج من الأزمة ظروفها غير متوافرة -
خلية الأزمة في جبل عامل: 112 إصابة بكورونا -
ارتفاع الدين العام الأردني 11% إلى 37.4 مليار دولار -
تعميم من المجذوب إلى المؤسسات التعليمية الخاصة -
إبراهيم عرض العفو العام مع أهالي موقوفين في السجون -
مستشفى بري: 13 مريضًا بـ”كورونا” في العناية الفائقة -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

اعتقال المراهق الذي تسلل وخدع مشاهير بينهم رئيس أميركي

إشترك في خدمة واتساب

وصفوا القاء القبض عليه أمس الجمعة في مدينة Tampa بولاية فلوريدا الأميركية، بأنه "من العيار الثقيل" لأن المراهق الأميركي Graham Ivan Clark البالغ 17 سنة، قام بما لا يجرؤ عليه أحد قبل الآن، فقد تمكن بمساعدة مراهقين آخرين، من تنفيذ عملية اختراق واسعة ومذهلة قبل أسبوعين، دخل بها الى حسابات في "تويتر" تخص مشاهير مالكين لمليارات، أو معروفين على كل صعيد، وبينهم الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ونائبه جو بايدن، ومن الغزوة التي استمرت نصف ساعة فقط، خرج غانما مع زميليه 100 ألف دولار، مقابل قيمة عملة "بيتكوين" الرقمية.

مكتب المدعي العام في مقاطعة Hillsborough بفلوريدا، أصدر بيانا ذكر فيه أنه سيحاكمه "كشخص بالغ، يواجه 30 تهمة جنائية" على حد ما ألمت "العربية.نت" من مطالعتها لخبر اعتقاله بوسائل اعلام أميركية عدة، بينما اتهمت محكمة فدرالية في ولاية كاليفورنيا شريكيه: البريطاني ماسون شيبرد، وهو أصلا من بلدة Bognor Regis الساحلية بأقصى جنوب انجلترا، وعمره 19 سنة، والأميركي Nima Fazeli البالغ 22 سنة، وهو من مدينة Orlando بولاية فلوريدا، ممن لا صورة لأي منهما في الانترنت، الا أن "الدماغ المدبر" هو المعتقل غراهام، بحسب ما يمكن استنتاجه من التغطية الاعلامية الأميركية.

المخترقون الثلاثة للحسابات "التويترية" الشهيرة، تمكنوا "من الخداع لأجل تحصيل مبالغ مالية" مستخدمين أسماء من اخترقوا حساباتهم في واحدة من أكثر الاختراقات الأمنية البارزة بالسنوات الأخيرة، فقد كتبوا "تغريدات" مزيفة في 15 يوليو الماضي، ظن من قرأوها أنها من حساب الرئيس الأميركي السابق، كما من حساب نائبه جو بايدن، وفيها كتبوا: "أربعاء سعيد! سأقدم بيتكوين إلى كل المتابعين لحسابي. سأضاعف كل المبالغ التي يتم إرسالها على عنوان البيتكوين الموجود في الأسفل" فوقع في الفخ كثيرون.

من حسابات المشاهير المقرصنة، واحد لرجل الأعمال الأميركي مايكل بلومبيرغ، مؤسس شركة Bloomberg وعمدة مدينة نيويورك السابق، اضافة الى Jeff Besos الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" للبيع عبر الانترنت، ثم "بيل غيتس" الشريك المؤسس لشركة "مايكروسوفت" الأميركية لبرامج الكومبيوتيرات، اضافة الى Elon Musk الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" المتخصصة بصناعة السيارات الكهربائية، وأيضا حساب الملياردير الأميركي ووارن بافت، رئيس شركة Berkshire Hathaway للصناعات والتجارة المتنوعة.

وبدقائق انهالت الارساليات المالية على حسابهم

كما تعرض للتقرصن التسللي حساب مغني "الهيب هوب" الأميركي Kanye West وزوجته نجمة تلفزيون الواقع وغيره، كيم كارداشيان، وأيضا حساب وزير خليفة، مغني "الراب" الأميركي، بحسب ما تلخص "العربية.نت" جدول من تم اختراقهم، والمحتوي أيضا على الحساب التويتري لشركة "ابل" لتصميم وتصنيع الألكترونيات، كما وشركة "أوبر" الملبية عبر الهواتف المحمولة سيارات أجرة للتنقل، اضافة لحساب شركة Windy التشيكية، صاحبة تطبيق "العلم والمعرفة" وخدمات التعرف الى أحوال الطقس.

فوق، باراك أوباما وجيف بيزوس وكيم كارداشيان وبيل غيتس ووارن بافيت، ثم جو بايدن ومايكل بلومبيرغ وأيلون مسك ووزير خليفة وكانييه ويست

وبالتسلل استخدم المقرصنون أسماء من اخترقوا حساباتهم، فكتبوا تغريدات مزيفة، عارضين في الواحدة منها 2000 دولار لكل 1000 يتم ارسالها الى عنوان مجهول بعملة "البيتكوين" فتسلموا 100 ألف، بعد استخدامهم الهاتف لخداع موظفي "تويتر" بهدف منحهم حق الوصول، وبعد سرقة بيانات اعتماد الموظفين والدخول إلى أنظمة الموقع التواصلي، تمكنوا من استهداف موظفين آخرين لديهم حق الوصول إلى أدوات دعم الحساب.

بعدها أمهلوا بتغريداتهم التي أسرع أصحاب الحسابات الحقيقيين الى حذفها، كل متابع لهذه الحسابات 30 دقيقة لكي يرسل المبلغ بعملة "البيتكوين" ويحصل مقابلها على ضعفه، وبدقائق معدودات انهالت الارساليات المالية على حسابهم، الى أن اتضحت حقيقة ما حدث، فهبط سهم "تويتر" بالبورصات، واختفى أثر المتسللين طوال أسيوعين، حتى وقع الواحد منهم بعد الآخر في قبضة FBI أمس، وآخرهم "العقل المدبر" وأصغرهم سنا، المراهق كلارك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كذبة عامل بيتزا تسببت في إغلاق ولاية جنوب أستراليا
التالى تحذير..."دعارة إلكترونية".. الداخلية تضبط مُتهمين في قضايا ممارسة الرذيلة عبر الإنترنت