أخبار عاجلة
عروس سورية هربت من الحرب فلاحقها القصف في غزة -
سكرية: النواب الستة ليسوا من حصة أحد -
سليمان: مبروك للبنانيين! -
عائلات من النازحين في العبودية تحضيرا للعودة -
إيراني يتوعد “عاريات” -
بعد ملبورن… “داعش” يتوعّد أستراليا -

أكبر دراسة سريرية على فيتامين (د) تظهر خطأً في واحدة من أهم فوائده

أكبر دراسة سريرية على فيتامين (د) تظهر خطأً في واحدة من أهم فوائده
أكبر دراسة سريرية على فيتامين (د) تظهر خطأً في واحدة من أهم فوائده

يقول تيم سبيكتور- Tim Spector: «لقد ابتدعنا مرضًا زائفًا آخرًا».

لا نزال مغرمين بالفيتامينات بعد قرن من اكتشافها، مع تعاطي نصف سكان الولايات المتحدة والمملكة المتحدة المكملات الغذائية.

فيتامين (د)، فيتامين نور الشمس، هو المفضل ويعتقد أنه يحتوي أكثر الفوائد المثبتة.

قالت الحكومات، متضمنةً حكومة المملكة المتحدة، أن الدلائل على فوائد فيتامين (د) للصحة كثيرة إذ أنه يجب على كل بالغ أن يأخذه لمدة 6 شهور على الأقل كمكمل غذائي.

استعمل لأول مرة لعلاج اضطراب العظام (الكساح) لدى الأطفال الفيكتوريين الذين يعيشون في الفقر الحضاري ويعطى الآن بشكل روتيني كي يمنع ويعالج هشاشة العظام والكسور.

وقد ارتبط مع انخفاض خطر أكثر من مئة مرض مشترك في الدراسات القائمة على الملاحظة (Observational studies)، من الاكتئاب إلى .

أكبر دراسة سريرية على فوائد فيتامين (د) في منع الكسور جرى الإبلاغ عنها في المجلة الطبية البريطانية (واحدة من أقدم الدوريات الطبية العامة في العالم)، من أكثر من 500,000 شخص وحوالي 188,000 كسر من 23 فوجًا في دول كثيرة.

لأن معدلات فيتامين (د) تتأثر بقوة بالجينات، فقد استخدم العلماء العلامات الجينية لمعدلات فيتامين (د) (تسمى عشوائية مندلين أو MR) لتجنب التحيزات الطبيعية للدراسات القائمة على الملاحظة مثل الأسباب المحيرة، ما يترتب بعد الموت، وتأثير السلوكيات الصحية الأخرى (الذي يسمي بالارتباك).

النتائج أظهرت أنه ليس هناك ترابط بين مستويات فيتامين (د) خلال العمر وخطورة الكسر.

هذه الدراسة الأخيرة تخالف وجهة نظر حكومة المملكة المتحدة وليس مجموعة من التجارب السريرية السابقة فقط.

في عام 2014، وجدت مراجعة وتحليل لـ 31 تجربًة لمكمل فيتامين (د) أنه ليس هناك تأثير على جميع الكسور. الكثير من معتقداتنا القوية في فوائد فيتامين (د) جاءت من دراسة المكملات في دور الرعاية في الثمانينيات، والتي لم تتكرر أبدًا.

في دراسة التحليل البعدي الأكثر حداثةً لـ 33 تجربةً عشوائية لأكثر من 50,000 من كبار السن، لم يكن لمكملات الكالسيوم وفيتامين (د) أيضًا فوائد واضحة على قوة العضلات أو حركتها.

إذن، إذا كانت كل البيانات تشير إلى فشل فيتامين (د) كي يمنع الكسر، لماذا القلق على الناس الذين يعانون من نقص الفيتامينات في الدم؟

نقص فيتامين (د) أصبح حديثًا وبائيًا مع تبليغ خمس سكان المملكة المتحدة والولايات المتحدة عن نقص في المعدلات. هل سيكونون أكثر عرضةً للأمراض الأخرى والسرطان؟

لا يوجد إجماع حول النقص

هناك اتفاق صغير حول ما هو نقص فيتامين (د).

معدلات النقص مع عدم وجود إجماع دولي والارتباك الذي حدث بسبب الوحدات المختلفة في الولايات المتحدة. المستوى العادي قد يتراوح من 50 إلى 80 نانومول/لتر من الدم، لكن دراسات حديثة تقترح أن 30 نانومول كافية.

بينما النقص السريري (أقل من 10 نانومول) يكون واضحًا على الأغلب. تشخيص ملايين الأشخاص خطأً بنقص فيتامين (د) يسبب الإجهاد والإفراط في العلاج الطبي.

معظم الناس يعتقدون أن الكالسيوم وفيتامين (د) آمنان، و كلما استعملتها كلما كان أفضل. مهنة الطب تغيرت عندما أظهرت الدراسات أن مكملات الكالسيوم، بجانب أنها غير مؤثرة ضد الكسور؛ يمكن أن تسبب أمراض القلب.

فيتامين (د) يمكنه الذوبان في الدهون، لذلك من الممكن أن توجد مستويات عالية في الجسم.

بينما التوصيات للمكملات الغذائية غالبًا تكون مع الجرعات المتوسطة (40 ميكروغرام أو 400 وحدة دولية (IU))، هذا سيكون مبالغًا فيه من بعض الناس الذين يأخذون مصادر أخرى من زيت كبد السمك أو اللبن المدعم، عصير البرتقال أو الخبز.

المقلق أكثر، الناس يشترون جرعات عالية من مكملات الـ 4000-20000 وحدة دولية بشكل متزايد على الإنترنت.

أصبح وجود المرضى الذين يمتلكون مستويات عالية من فيتامين (د) (أكثر من 100نانومول) في العيادات أمرًا روتينيًا. وجرعات السموم الزائدة يتم الإبلاغ عنها بشكل متزايد.

أظهرت العديد من التجارب العشوائية أن المرضى بمستوى عالٍ في الدم أو الذين يأخذون جرعات عالية من فيتامين (د) (أعلى من 800 وحدة دولية) كان لديهم مخاطر زائدة غير متوقعة من الانهيار والكسور.

فيتامين (د) بعيد جدًا عن الأمان.

لا يمكن بعد الآن التوصية باستخدامه في حالات أخرى؛ الأغلبية العظمى من الدراسات الإيجابية في 137 مرضًا قد عُرضت على أنها كاذبة.

كان يعتقد على نطاق واسع أن مكملات فيتامين (د) منعت أمراض القلب والأوعية، لكن التحليلات البعدية ودراسات MR الجينية واسعة النطاق أبطلت ذلك.

المرض الزائف

لقد اختلقنا مرضًا زائفًا مدعومًا من شركات الفيتامينات، والمرضى، وقطاعات الصحة العامة وصناعة الطعام، والجمعيات الخيرية.

الكل يحب أن يصدق أقراص الفيتامين سحرية و يشعرون أنها تحقق نتائج فعالة.

فيتامين (د)، على الرغم من شهرته اليوم، يمكن أن لا يطلق عليه فيتامين، لأن الجرعات المطلوبة كبيرة جدًا، من الممكن للجسم أن يأخذها من الجلد، وهو شبيه بالستيرويد، بدلًا من الاعتماد على هذا، الأشخاص الأصحاء يجب أن يحصلوا على فيتامين (د) من جرعات صغيرة من التعرض للشمس كل يوم بالإضافة إلى الطعام، مثل السمك، الزيت، المشروم، ومنتجات الألبان.

يجب علينا أيضًا أن نصدق بأن آلاف السنين من التطور يمكن أن تواجه انخفاضًا طبيعيًا في مستويات فيتامين (د) في الشتاء دون الإحساس بذلك.

حوالي نصف السكان يأخذون الفيتامينات يوميًا، على الرغم من عدم وجود فوائد وازدياد دلائل أضرارها. يجب استجواب التريند العالمي لإضافة الفيتامينات غير المنظمة للأغذية المصنعة.

بينما لا يزال لعلاج فيتامين (د) دور طبي نادر في حالة النقص الشديد، أو لأولئك الملازمين للسرير، الباقون يجب عليهم أن يحذروا من العلاج بهذا الستيرويد من هذا المرض الزائف والتركيز على أسلوب الحياة الصحي، والتعرّض لأشعة الشمس، والأهم أن تحافظ على مالك وطاقتك عن طريق أكل مجموعة غنية من الطعام الحقيقي.


  • ترجمة: يوسف ياسر
  • تدقيق: أحلام مرشد
  • تحرير: صهيب الأغبري
  • المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق دراسة: التعرض للضوء الأزرق يخفّض مستويات ضغط الدم
التالى علاج جديد لا يصدق يساعد مرضى الشلل على المشي لمرةٍ أخرى