كن حذرا.. الإفراط في تناول السكر يتسبب في ضعف الذاكرة

إشترك في خدمة واتساب

11:00 ص الخميس 08 أبريل 2021

كتب – سيد متولي
هل تعلم أن الجلوكوز هو المصدر الأساسي للوقود الذي يحتاجه عقلك؟ على مر السنين، أثبتت الدراسات أن الكثير من السكر في النظام يمكن أن يكون له تأثير مباشر على صحتك المعرفية.
لكن تناول كمية زائدة من السكر في النظام يمكن أن يؤدي إلى مشاكل ويؤثر على ذاكرتك، وجدت دراسة جديدة أن تناول كميات كبيرة من السكر خلال فترة المراهقة يمكن أن يؤثر على نمو الدماغ ويسبب ضعفًا في التعلم والذاكرة في مرحلة البلوغ، وفقا لموقع thehealthsite.
النظام الغذائي الغني بالسكر قد يضعف الذاكرة
أظهرت الدراسة التي نُشرت في مجلة Translational Psychiatry ، أن استهلاك الكثير من السكر في مرحلة البلوغ يمكن أن يؤدي إلى زيادة مستوى نوع من بكتيريا الأمعاء يسمى بارابكتيرويدس.
كلما ارتفع مستوى بارابكتيرويدس، كان الأداء أسوأ في الذاكرة ومهمة التعلم.
بالنسبة للدراسة، أعطى الفريق الفئران الصغيرة طعامهم الطبيعي ومحلول سكر بنسبة 11 في المائة، ثم تعرضوا لمهمة الذاكرة المعتمدة على الحُصين، والتي تُستخدم لقياس الذاكرة السياقية العرضية أو تذكر السياق الذي رأوا فيه شيئًا مألوفًا من قبل.
وقالت المؤلفة الرئيسية إميلي نوبل، الأستاذة المساعدة في جامعة جورجيا في أثينا بالولايات المتحدة الأمريكية: "وجدنا أن الفئران التي استهلكت السكر في بدايات حياتها كانت تعاني من ضعف في القدرة على التمييز بين أن شيئًا ما كان جديدًا في سياق معين، وهي مهمة الفئران التي لم تتناول السكر كانت قادرة على القيام به، يبدو أن استهلاك السكر في الحياة المبكرة يضعف بشكل انتقائي التعلم والذاكرة".
كما قاموا بفحص المستويات المرتفعة من البارابكتيرويد في ميكروبيوم الفئران التي لم يكن لديها سكر مطلقًا، بعد التحليل، وجدوا أن الحيوانات أظهرت ضعفًا في مهام الذاكرة.
أضافت نوبل: "(البكتيريا) تسببت في بعض القصور المعرفي من تلقاء نفسها، لقد وجدنا أن البكتيريا وحدها كانت كافية لإضعاف الذاكرة بنفس طريقة السكر، لكنها أضعفت أنواعًا أخرى من وظائف الذاكرة أيضًا".
أفضل المحليات الطبيعية لتحل محل السكر
قد يكون الإقلاع عن السكر المكرر صعبًا ولكنه بالتأكيد يستحق كل هذا الجهد، لكن كلما تناولت كمية أقل من السكر، كان ذلك أفضل لاحتوائه على الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة، فيما يلي بعض بدائل السكر التي يمكنك تضمينها في نظامك الغذائي:
عسل صافي
من أقدم المحليات الطبيعية، العسل الخام يحتوي على كميات من الإنزيمات والمعادن والفيتامينات.
يمكن أن يساعدك تناول العسل الخام على بناء مناعتك ضد مسببات الحساسية الشائعة.
العسل مفيد أيضًا في علاج مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإسهال وتحسين عملية الهضم.
سكر الجاجري
هو أحد المكونات الطبيعية، يعتبر مغذي أكثر من السكر الأبيض المكرر وله العديد من الفوائد الصحية.
بعض الفوائد التي يقدمها هي تحسين صحة الجهاز الهضمي وفقر الدم وإزالة السموم من الكبد وتحسين وظائف المناعة.
بلح
التمور هي أيضًا بديل جيد وصحي للسكر، فهي غنية بالعديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك الألياف ومضادات الأكسدة، كل ما عليك فعله هو تنعيم التمر عن طريق نقعه طوال الليل في درجة حرارة الغرفة أو لمدة 15 دقيقة في ماء دافئ.

.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

كورونا فى العالم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مستحضرات التجميل تزيد خطر الإصابة باضطرابات الغدد الصماء.. دراسة تؤكد
التالى لا تستخدمي منشفة لتجفيف وجهك لهذه الأسباب
 

الفن الإسلامي