أخبار عاجلة
الحريري يستعد لتقديم تشكيلته الوزارية إلى عون -
أبو الغيط: الثورات المصنوعة أدت إلى الفوضى -
ألمانيا: لا مؤشر لوجود دوافع سياسية وراء حادث الدهس -
تزامناً مع الإغلاق… 30 ألف إصابة جديدة في تركيا -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

هل غسول الأنف والفم يقضى على فيروس كورونا

إشترك في خدمة واتساب

"غسول الفم والأنف يحميك من "، هى الجملة التى سمعناها كثيرا فى الفترة الأخيرة ولكن قال الخبراء إن غسول الفم أو غسول الأنف ليس بديلاً عن استخدام القناع لمنع انتشار COVID-19.، حيث أشارت دراسة جديدة من جامعة ولاية بنسلفانيا إلى أن المطهرات الفموية وغسولات الفم وغسول الأنف المتاحة بشكل شائع قد تعطل فيروسات كورونا البشرية، مما يقلل من خطر انتقالها.

وحسب ما ذكره موقع healthline قال مؤلف الدراسة كريج مايرز، أستاذ في جامعة ولاية بنسلفانيا لـ Healthline: "، كنا نبحث عن إجراء بسيط بدون وصفة طبية (OTC) لتقليل انتقال الفيروس التاجي.. إجراء لا يختلف عن الاستخدام القياسي".

f5f0c99e28.jpg

وتشير النتائج إلى أن بعض المنتجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية قد تكون فعالة في تقليل كمية الفيروس التاجي الموجودة في أفواه الناس، مما يقلل من انتشار الفيروس المسبب لـ COVID-19.

وكانت دراسة نشرت فى دورية علم الفيروسات الطبية، وفقًا لمايرز، كانت النتائج مفاجئة لسببين، الأول هو مدى نجاح بعض المنتجات في تعطيل الفيروس، ثانيًا، كيف أن بعض المنتجات ، التي تحتوي على 1.5 في المائة من بيروكسيد الهيدروجين ، لم يكن لها أي تأثير. وقال الدكتور نيخيل بهياني، طبيب الأمراض المعدية في تكساس هيلث ريسورسز قائلاً: "إنه بالتأكيد أمر مثير للاهتمام".

ما المهم معرفته عن هذه الدراسة

في حين أن تجاويف الأنف والفم هي نقاط دخول وانتقال الفيروسات التاجية، استخدم مايرز وفريقه اختبارًا لتكرار كيفية تفاعل الفيروس مع غسولات الفم وغسول الفم.

وكان الفيروس الذي تم تحليله هو فيروس كورونا البشري 22e (HCoV-229e)  وليس الفيروس التاجي الجديد SARS-CoV-2  الذي يسبب COVID-19. لم يكن هناك أيضًا مشاركين بشريين في هذا البحث، تتألف هذه الدراسة من محاليل معالجة تحتوي على HCoV-229e ، والتي كانت متاحة بسهولة وتشبه وراثيًا SARS-CoV-2.

وأدخل الباحثون أنواعًا مختلفة من مطهر بيروكسيد الهيدروجين وغسول الفم في محلول فيروس كورونا وسمحوا لهم بالتفاعل مع الفيروس لمدة 30 ثانية ودقيقة ودقيقتين، قبل أن يخففوا المحلول لمنع أي تعطيل إضافي للفيروس.

ليست الدراسة الأولى لغسول الفم وفيروس كورونا

49f67a8f0c.jpg

وتضيف نتائج مايرز إلى الأبحاث السابقة التي تبحث في مدى فعالية غسل  الفم في تعطيل الفيروس التاجي البشري، على الرغم من أن هذه الدراسة ، التي نُشرت في مجلة الأمراض المعدية، اعتمدت أيضًا على ظروف خاضعة للتحكم في المختبر ولم تحقق على وجه التحديد في SARS-CoV-2.

ومع ذلك، استخدم مايرز وفريقه أوقاتًا أطول للتلامس وشطف الأنف والفم بدون وصفة طبية لم يتم تقييمه من قبل ، ويعتبر التجارب البشرية على المرضى المصابين بفيروس COVID-19 ضرورية لتأكيد النتائج.

قال مايرز: "مع هذا، لا تزال هناك حاجة للتجارب السريرية البشرية". "ولكن مرة أخرى، تشير البيانات إلى أننا نقوم بشيء من المحتمل أن نفعله بطريقة بسيطة وآمنة."

وفقًا لحيانى، فى حين أنه يعتقد أن النتائج معقولة إلا أن هناك أسئلة مهمة تحتاج إلى إجابة، مثل: في أي مرحلة من مراحل العدوى يمكن أن يقلل غسول الفم أو الأنف من خطر انتقال العدوى؟

شامبو للأطفال وغسول الأنف

من الغريب أن غسول الأنف الذي يستخدم الشامبو للأطفال أظهر قدرة كبيرة على قتل الفيروسات.

كتب مؤلفو الدراسة: "أدى استخدام محلول شطف الأنف لشامبو الأطفال بنسبة 1٪ إلى تعطيل نشاط HCoV بنسبة تزيد عن 99.9٪ مع وقت اتصال مدته 2 دقيقة".

عندما سئل عما إذا كانت المطهرات التي تقتل فيروسات كورونا في الفم والحلق وتجويف الأنف يمكن أن تساعد في تأخير أو حتى منع الإصابة بفيروس SARS-CoV-2 ، وافق Bhayani على أنه قد يساعد في "تقليل العبء الفيروسي الذي يقلل من خطر انتقال العدوى".

غسول الفم لن يحل محل استخدام القناع

أخيرًا، وضع الباحثون الحلول على اتصال بخلايا الكبد البشرية المزروعة وانتظروا بضعة أيام لمعرفة عدد هذه الخلايا التي لا تزال على قيد الحياة لحساب النسبة المئوية لفيروس كورونا البشري الذي أصبح غير ضار من التعرض لغسول الفم أو شطف الأنف.

ومع ذلك، كانت هذه النتائج نتيجة لظروف معملية خاضعة للرقابة باستخدام نوع مختلف من فيروس كورونا غير SARS-CoV-2. لا يمكن تحديد الفعالية الحقيقية لهذه المطهرات في البشر المصابين بفيروس كورونا الجديد بهذه الطريقة.

وأوضح أنه بالنسبة لأولئك الذين هم إيجابيون ويعودون إلى منازلهم للحجر الصحي، ويمكن أن يساعد ذلك في حماية أولئك الذين يعيشون معهم، ويمكن أن يوفر أيضًا طبقة أخرى من الحماية لمقدمي الرعاية الصحية المعرضين لخطر الإصابة بالعدوى.

وقال مايرز في بيان "حتى لو كان استخدام هذه الحلول يمكن أن يقلل الإرسال بنسبة 50 في المائة ، فسيكون له تأثير كبير".

وحقق الباحثون في أنواع غسول الفم والمطهرات وغسول الأنف التي تصرف بدون وصفة طبية لمعرفة مدى فعاليتها في جعل فيروس مشابه جدًا لـ SARS-CoV-2 غير ضار.

بينما تشير نتائج الدراسة إلى أن بعض المنتجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية يمكن أن تكون فعالة ضد فيروس كورونا البشري ، مما يقلل من خطر العدوى أو انتقال العدوى ، هناك حاجة إلى إجراء تجارب بشرية مع مرضى مصابين بـ COVID-19 لتأكيد مدى فعاليتها ضد فيروس كورونا الجديد.

ويقول الخبراء إنه على الرغم من أن الفكرة معقولة إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد النتائج. ويقولون أيضًا أن غسول الفم أو شطف الأنف ليس بديلاً عن استخدام القناع لمنع انتشار COVID-19.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق استخدام مضادات الاكتئاب مفيد لعلاج الحالات الأولية من فيروس كورونا
التالى اليوم العالمى للإيدز 2020 يرفع شعار "خدمات أكثر صمودا من أجل تغطية أفضل"