أخبار عاجلة
فوز سهل لروما على يونغ بويز في الدوري الأوروبي -
بحضور جماهيره.. أرسنال يقسو على رابيد النمساوي -
إصابة جديدة بكورونا في كوسبا -
بلدية الغازية: 3 إصابات جديدة بكورونا -
علي وحسين الديك ينعيان والدهما -
إصابة جديدة بكورونا في حارة صيدا -
سلامة: ذهب لبنان حر من أي رهن أو التزام -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

بلازما النقاهة لا تقلل من فرص الإصابة بمضاعفات كورونا.. دراسة تؤكد

إشترك في خدمة واتساب

كشفت دراسة جديدة أن البلازما المأخوذة من دماء الأشخاص الذين تعافوا من وتم إعطاؤها للمرضى المصابين بالمرض لا تقلل من فرص الإصابة بمرض خطير أو الوفاة، وهذه النتائج من أولى التجارب السريرية التي أبلغت عن آثار بلازما النقاهة، والتي تم منحها موافقة طارئة في دول مثل الهند والولايات المتحدة.

Screenshot 2020-10-26 110825

ووفقا ً لموقع "ميديكال" كعلاج محتمل للمرضى الذين يعانون من أعراض كورونا المعتدلة، لا سيما في الأماكن التي تكون فيها القدرات المختبرية محدودة، خلصت الدراسة التي أجريت في جميع أنحاء الهند ونشرت في المجلة الطبية BMJ Friday إلى أن "بلازما النقاهة أظهرت فعالية محدودة".

لكن الباحثين قالوا إن الدراسات المستقبلية يمكن أن تستكشف استخدام البلازما التي تحتوي على مستويات عالية من الأجسام المضادة المعادلة لمعرفة ما إذا كان هذا قد يكون أكثر فعالية.

مع قلة العلاجات المفيدة وعدم وجود علاج أو لقاح، تسعى الدول جاهدة لإيجاد طرق لتخفيف حدة الفيروس التاجي الجديد.

كانت إحدى الأفكار هي جمع الأجسام المضادة للمرضى المتعافين، والتي تطفو في البلازما - المكون السائل للدم - ثم حقنها في دم شخص يقاوم العدوى.

تمت تجربة هذه التقنية لأول مرة ضد الدفتيريا في عام 1892 وثبت أنها تساعد في تسريع التعافي من الإيبولا والسارس، الذي تسببه نفس عائلة مسببات الأمراض مثل فيروس كورونا الجديد.

5-convalescent

أشارت الدراسات القائمة على الملاحظة التي أجريت مؤخرًا إلى أن بلازما النقاهة يمكن أن تكون مفيدة ولكن في تجربة سريرية عشوائية في عشرات المستشفيات العامة والخاصة في جميع أنحاء الهند، وجد الباحثون أنها فشلت في تقليل معدل الوفيات أو وقف التقدم إلى أعراض كورونا الحادة في المرضى المصابين بأمراض متوسطة.

شملت الدراسة، التي مولها المجلس الهندي للبحوث الطبية، 464 مريضًا بالغًا، بمتوسط ​​عمر 52، بين أبريل ويوليو وقسمتهم عشوائيًا إلى مجموعتين.

أعطيت المجموعة المكونة من 229 شخصًا أفضل مستوى طبيعي من الرعاية في المستشفى، بينما تلقى 235 شخصًا عمليتي نقل من بلازما النقاهة ومن ثم حصلوا على أفضل مستوى من الرعاية في المستشفى.

بعد 28 يومًا ، تقدم 44 (19%) من المشاركين في مجموعة البلازما و 41 (18 %) في المجموعة الذين لم يتلقوا البلازما إلى مرض شديد أو ماتوا لأي سبب.

قال المؤلفون عندما قاموا بتقييد المقارنة بالمرضى الذين تلقوا البلازما بمستويات يمكن اكتشافها من الأجسام المضادة، كانت النتائج هي نفسها.

ومع ذلك ، وجدوا أن استخدام بلازما النقاهة يبدو أنه يحسن حل ضيق التنفس والإرهاق وأدى إلى زيادة التحول إلى نتيجة سلبية للفيروس - وهي علامة على تحييده بواسطة الأجسام المضادة - بعد 7 أيام.

وقالت عالمة الصحة العامة إليزابيث باثاك في تعليق منفصل نُشر أيضًا في المجلة الطبية البريطانية إن التجربة "كانت دراسة عشوائية صارمة حول موضوع ذي أهمية عالمية هائلة".

لكن النتائج قوبلت بحذر من قبل متحدث من هيئة الصحة الوطنية في بريطانيا، والتي هي أيضا في طور إجراء تجارب تحكم عشوائية كبيرة على بلازما النقاهة.

وقال متحدث من دائرة الدم وزراعة الأعضاء التابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية إن التجربة الهندية استخدمت تبرعات بمستويات من الأجسام المضادة أقل بنحو ستة إلى عشرة أضعاف مما كانت عليه في بريطانيا.

وقال المتحدث "هناك أدلة أخرى واعدة على أن عمليات نقل البلازما في فترة النقاهة مع مستويات عالية من الأجسام المضادة يمكن أن تحسن نتائج المرضى، مضيفا أن نتائج التجارب التي أجريت على هذه المستويات العالية من الأجسام المضادة يجب أن تقدم إجابات واضحة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كورونا يمكن أن يتسبب فى تلف الرئة "الخفى" .. اعرف التفاصيل
التالى اليوم العالمى للإيدز 2020 يرفع شعار "خدمات أكثر صمودا من أجل تغطية أفضل"