أخبار عاجلة

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

مع تفشي كورونا.. ما أهمية أخذ لقاح الإنفلونزا هذا العام؟

مع تفشي كورونا.. ما أهمية أخذ لقاح الإنفلونزا هذا العام؟
مع تفشي كورونا.. ما أهمية أخذ لقاح الإنفلونزا هذا العام؟

إشترك في خدمة واتساب

فيما نقترب من موسم الشتاء، الذي تنتشر فيه الإنفلونزا على نطاق واسع، يرى باحثون أن التطعيم ضد الإنفلونزا يمكن أن يساهم في تخفيف معاناة الناس من وباء الفيروسي، المعروف باسم كوفيد-19، حسب تقرير لصحيفة نيويورك تايمز.

فالمرضان لهما أعراض متشابهة، وأبرزها السعال والحمى، لذلك فإن المصابين بالإنفلونزا، الذين يشتبهون في الإصابة بكوفيد-19 ويسعون لإجراء الكشف، قد يعرضون أنفسهم للإصابة بالوباء الفيروسي الجديد.

كما أن الإقبال المتزايد على كشف كوفيد-19، قد يشكل ضغوطا على المستشفيات  والموارد المخصصة لمكافحة كوفيد -19، بما في ذلك الكشوف المخصصة للوباء والوسائل الوقائية الأخرى مثل الكمامات.

ومن المخاوف أيضا، أن الأشخاص الذين يصابون بالإنفلونزا قد يتعرضون لمضاعفات أكبر إذا ما أصيبوا بكوفيد-19 في ذات الوقت، خصوصا أولئك المصابون بأمراض مزمنة، مثل السكري والربو وأمراض القلب،  ناهيك عن كبار السن والحوامل والأطفال الصغار.

الإنفلونزا في حد ذاتها قد تكون مرضا قاتلا يتسبب في مضاعفات خطيرة، بما في ذلك  الالتهاب الرئوي البكتيري والتهابات الأذن والجيوب الأنفية.

وخلال هذا العام تسببت الإنفلونزا بما لا يقل عن 24 ألف وفاة في الولايات المتحدة، حسب المراكز الأميركية للسيطرة على  الأمراض والوقاية منها.
لماذا يؤخذ اللقاح سنويا؟

هناك عدة أنواع من لقاحات الإنفلونزا، مصنفة حسب الفئات البشرية، وهي عادة ما تؤخذ مرة كل عام  لسببين؛ الأول، أن الفيروس يتحور، والثاني، أن المناعة  التي يوفرها اللقاح تقل تدريجيا مع مرور الزمن.

ويستثنى من اللقاح الأطفال دون عمر ستة أشهر، وأولئك الذين يعانون من بعض الحساسيات أو الاضطرابات مثل Guillain-Barré syndrome.

بعض الناس يقولون إنهم ليس بحاجة إلى اللقاح لأنهم لا يصابون بالإنفلونزا، أو أنهم يصابون بالمرض رغم أخذهم للقاح. ولكن باحثين يرون أن تلك الرؤية خاطئة، وأن من يصابون بالإنفلونزا رغم أخذ اللقاح، يصيبهم المرض بشكل خفيف.

وينصح الباحثون الناس بأخذ لقاح الإنفلونزا وهم أصحاء، وليس أثناء الإصابة بالمرض. ويحتاج اللقاح إلى فترة أسبوعين لتوفير حماية كاملة لمتعاطيه.

ويأمل الباحثون أن يسهم تقيد الناس بالإجراءات الوقائية من كوفيد-19، في الحد من إصابات الإنفلونزا، بحكم أنها مرض فيروسي ينتقل بذات الطريقة التي ينتقل بها كوفيد-19.

وبشكل عام، يعتبر شهر أكتوبر الوقت المثالي للحصول على لقاح الإنفلونزا لتوفير حماية تستمر طوال الموسم القادم.

المصدر : الحرة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هذه كمية البطيخ الممكن تناولها دون ضرر
التالى أصدقاء عليك التخلّي عنهم