أخبار عاجلة
كيف تخلى هذا الدكتاتور الإسباني عن هتلر خلال الحرب؟ -
تفاصيل “تُعرقِل” عودة النازحين! -
تيمور يزور الضاحية مساء الاثنين -
ماي تحذر من "ضرر" إجراء تصويت ثانٍ على بريكست -
بأفكار بسيطة جددي معطفك القديم على طريقة ريهام سعيد -
صبغات لتغطية الشعر الشايب وإبراز جمال لون البشرة -

شيماء مرسي تكشف أهمية "الاتيكيت" للأطفال وتأثيره على الذوق العام

شيماء مرسي تكشف أهمية "الاتيكيت" للأطفال وتأثيره على الذوق العام
شيماء مرسي تكشف أهمية "الاتيكيت" للأطفال وتأثيره على الذوق العام

كشفت خبيرة الإتيكيت شيماء مرسي، أنه يجب الاهتمام بتعليم الإتيكيت من أجل الارتقاء بالذوق العام، موضحة التأثير السلبي مواقع التواصل الاجتماعي "السوشيال ميديا" على الشباب، وأهمية النشأة السليمة لمواجهته، فيما لفتت إلى دور الإعلام وتجاهل السلوكيات والمادة التي تقدم توعية للأطفال.

وقالت الخبيرة شيماء في حديث خاص إلى موقع "لايف ستايل"، "نبدأ أولا بالحديث عن "السوشيال ميديا" أو مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها السلبي على الشباب، وهنا يأتي دور المنزل والتربية الراقية ونشأة هؤلاء الشباب سليمة، فإذا تمت بشكل سليم لن يتأثروا بسلبيات "السوشيال ميديا"، وإن حدث فقد يتأثروا قليلا ثم يعاودوا إلي نشأتهم السليمة مرة أخرى.

وأضافت شيماء "وعلى سبيل المثال ظهور نموذج مثل "حمو بيكا" وانسياق مجموعة وراؤه للأسف مع تحقيق نسبة مشاهده عالية له، ساعدت على انتشار هذه النماذج التي ساعدت بلا شك في انحدار الذوق العام، فبدلا من الاستماع إلي كوكب الشرق السيدة "أم كلثوم"، و"فيروز"، و "عبد الحليم حافظ" أصبحنا للأسف نستمع لهذه الاصوات التي لا تنتمي إلي الطرب بأي شكل من الأشكال".

وأشارت خبيرة الاتيكيت شيماء مرسي إلي أن هناك ثمة خطوات يجب اتباعها حتى لا يتأثر الجيل القادم بمواقع التواصل الاجتماعي، مما يساعد على النهوض بالذوق العام، قائلة "لابد أن نربي ابنائنا على الذوق في كل شئ، فعندما استمع إلى نوع من الموسيقى الراقية اجعل ابنائي يجلسون معي واتحدث معهم على أسباب اختياري لها، مع منع الأغاني التي بها كلمات غير راقية ولا تتناسب مع تربيتنا، والشيء ذاته بالنسبة للدراما أيضا والتي تؤثر بشكل كبير على الشباب وعلى الأطفال أيضا، فلابد أن اختار عمل درامي يتناسب مع أعمارهم".

وتطرقت الخبيرة خلال حديثها إلى دور الإعلام قائلة "للأسف الشديد الإعلام غير مهتم بالمادة التي تقدم توعية للأطفال، بعكس الماضي حيث كانت تنتشر العديد من البرامج والمسلسلات المقدمة بخاصة للطفل من أجل توعيته للخطأ والصواب، فعلى سبيل المثال مسلسل "هند والدكتور نعمان" كان يعرض في الماضي وقصته ومضمونه هادف، ولأن الان لا يوجد مثل هذه الأعمال، من الممكن أن أجعل أولادي يشاهدونها على الانترنت، وبالتالي استغل وجودهم على مواقع "السوشيال ميديا" بشكل سليم".

وأضافت "أما بالنسبة لإتيكيت التعامل فلابد أن يكون الاب والام على دراية به أيضا حتى يستطيع الطفل بسهوله تعلمه، ولابد أن اؤسس الطفل على مبادئه منذ الصغر فعلى سبيل المثال لابد ان يتعامل الوالدين برقي في المنزل فإذا قدم أحد للأخر شئ لابد أن يقول له "شكرا"، وإذا طلبت من إبني شئ علي أن أبدأ حديثي بكلمة "من فضلك" وإذا فعل الشئ المطلوب منه أشكره.

وأوضحت الخبيرة شيماء خلال حديثها "أما السلوكيات العامة فلابد أن أعلم الطفل كيف يتعامل مع عامل النظافة، وأن يعلم أن هذا العامل يقدم لي خدمة فعلي إحترامه، واناديه بـ "حضرتك" وأقول له "تفضل"، فإذا علمنا أولادنا الذوقيات العامة سيظهر لنا جيل نافع تربى على الذوق الراقي.

وأكدت "أيضا لا يمكن أن ننكر دور المدرسة واناشد وزير التربية والتعليم بضرورة وجود مادة لتعلم فن "الاتيكيت" من أجل الارتقاء بالذوق العام، ولا اقصد ان تكون مادة إلزاميه، ولكن مادة تعليمية للأطفال والشباب في مرحلة الثانوية العامة على الاخص، حتى يتعلمون كيف يتعاملون بشكل راقي، وطريقة التحدث الصحيحة، والجلوس، والوقوف، والانصات للغير، والتعامل بصفة لائقة مع الاخرين.

واختتمت الخبيرة شيماء حديثها بنصائح عدة "أخيرا حتى نرتقي لابد أن نركز أولا على البيت ودور الأب والأم معًا وطريقة تعاملهم معًا داخل المنزل لأن لها تأثير كبير، أيضا لابد أن يساعد الإعلام ومحتواه على الارتقاء بالذوق، وكذلك تعلم أصول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي من خلال المدارس، كل هذه الاشياء إن اجتمعت سنستطيع الارتقاء بالذوق العام في مصر".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فستان شفّاف لـ"جيليان ماكيث" يُثير ردود أفعال سيئة بين مُتابعيها
التالى متحف "المتروبوليتان" يستضيف أول عرض لدار "شانيل" للأزياء