أخبار عاجلة
1800 دولار من إدلب إلى بيروت -
برنامج دعم الأُسر الفقيرة: أين مكافحة الفقر؟ -
الاستقواء على شاكر البرجاوي -
معركة الأرمن والأقليات -
من بغداد إلى بيروت: التسويات الحكومية رسائل مشفّرة -
الحكومة تنتظر “تفاصيل تجميلية” لن تؤخر تشكيلها -
افتتاح معبر نصيب وإغلاق باب الربيع العربي -
"دعشنة" بن سلمان -

سؤال المناضله اقبال دوغان ... الا يوجد في لبنان نساء يستحقن مناصرتهم من غير السنة؟؟

سؤال المناضله اقبال دوغان ... الا يوجد في لبنان نساء يستحقن مناصرتهم من غير السنة؟؟
سؤال المناضله اقبال دوغان ... الا يوجد في لبنان نساء يستحقن مناصرتهم من غير السنة؟؟

توقفت مصادر حقوقية ناشطه في مجال حقوق الانسان ومتابعة لقضايا الاحوال الشخصيه عند كلام رئيسة المجلس النسائي اللبناني المحامية اقبال دوغان، خلال مشاركتها في مؤتمر ميساء منصور حيث اعتبرت ان  نضال التجمعات النسائية حقق انجازاً عظيم  وانتصاراً  يسجل لهم بأقتراح ومن ثم أقرار قانون تعديل سن الحضانة لدى الطائفه السنية واعدة باستكمال هذا الانتصار ليصبح سن الحضانه 15 سنه، وشكرت المفتي والمجلس الشرعي الاعلى على مساعدتهم بهذا الانتصار.

ورأت المصادر في هذا الكلام اجحافاً بحق مقترح القانون الفعلي معالي الاستاذ سمير الجسر الذي حمله الى دار الفتوى، التي شكلت لجنة لدراسته مؤلفه من مفتي الجمهورية حينها الشيخ محمد رشيد قباني و سماحة رئيس المحاكم الشرعية السنية العليا الشيخ عبد اللطيف دريان وعدد من قضاة الشرعيين والمفتش العام للمحاكم الشرعية السنية في القاضي نبيل صاري.

وشددت المصادر ان القانون ما كان ليبصر النور لولا انفتاح وقناعة وايمان اعضاء اللجنه وفي مقدمتهم سماحة رئيس المحاكم الشرعية السنية العليا الشيخ عبد اللطيف دريان حينها واخوانه القضاة الشرعين في ضرورة تحديث القانون وتطوير الانظمة المتبعة  بما يتوافق مع الشرع الحنيف وبعيداً عن اي ضغوط لتجمعات علمانية تستغل القضايا النسائيه وغيرها لضرب وتفتيت المجتمع بحجة مواكبة التطور

وسألت المصادر المناضله اقبال دوغان عن نتائج نضالها في تعديل سن الحضانه عند اخواننا وشركائنا في الوطن الطائفه الشعية التي ما ذالت تطبق احكام الماده "349" وهذا نصها " لا يسقط حق الأم بالحضانة حيث يثبت لو فارقها الاب بفسخ أو طلاق قبل مضي السنتين في الولد الذكر، او قبل مضي سبع سنوات في الانثى، الا اذا تزوجت الام بغيره اثناء المده المذكوره فلو تزوجت سقط حقها في الحضانة وكانت الحضانة للاب" .

ورأت المصادر ان الحضور الهزيل في مؤتمر منصور الذي لم يتجاوز 40 سيده مع العلم ان التجمع الذي ترأسه دوغان وحلفائها يضم 209 جمعيات كما ذكرت في بيانها الموزع في المؤتمر المذكور، كشف واقع تلك التجمعات المتضخمه اعلامياً لاهداف لم تعد خافية على احد من بني البشر

وختمت المصادر استغرابها من حصر نضال ما يسمى بالتجمعات النسائيه في الساحه السنية حصراً دون سواها من الطوائف المتواجدة على ارض لبنان والبالغة 18 طائفه، مما يوجب سؤال المناضله اقبال دوغان  الا يوجد في لبنان نساء يستحقن مناصرتهم من غير السنة؟؟

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى