أخبار عاجلة
هل يزور البابا كوريا الشمالية؟ -
1800 دولار من إدلب إلى بيروت -
برنامج دعم الأُسر الفقيرة: أين مكافحة الفقر؟ -
الاستقواء على شاكر البرجاوي -
معركة الأرمن والأقليات -
من بغداد إلى بيروت: التسويات الحكومية رسائل مشفّرة -
الحكومة تنتظر “تفاصيل تجميلية” لن تؤخر تشكيلها -
افتتاح معبر نصيب وإغلاق باب الربيع العربي -

المحكمة العليا تغرم ميساء منصور... الحكم هو البداية وليس نهاية القضية

المحكمة العليا تغرم ميساء منصور... الحكم هو البداية وليس نهاية القضية
المحكمة العليا تغرم ميساء منصور... الحكم هو البداية وليس نهاية القضية

أصدرت المحكمة الشرعية السنية العليا برئاسة سماحة الرئيس الشيخ محمد عساف وعضوية المستشارين الشيخ غالب الأيوبي والشيخ عبد الرحمن الحلو والمدعي العام القاضي زياد الشعراني، وبإجماع الاراء ووفقاً لمطالعة النيابة العامة حكمها بدعوى " رد قاضي" المقدمه من ميساء منصور بوجه قاضي بيروت الشرعي الشيخ وائل شبارو .

حيث حكمت المحكمة برد "طلب رد القاضي" الشيخ وائل شبارو، وغرمت منصور مبلغ خمس مئة ألف ليره لبنانية ومصادرة مبلغ التأمين لمصلحة خزينة الدولة، وكذلك حكمت على " المستدعية ميساء منصور بالتعويض على القاضي الشيخ وائل شبارو، دفع مبلغ وقدره ثلاثة ملايين ليرة لبنانية بدل  (عطل وضرر ومحاولة إفساد السمعة)..

وتعقيباً على الحكم الصادر من المحكمة العليا بحق ميساء منصور، أكد مصدر قضائي رفيع "للصدارة نيوز" ان هذا الحكم في هذا الظرف بالذات حيث تشن الحملات المبرمجه لتشويه صورة القضاء الشرعي كمؤسسة وافراد هو حكم تاريخي يساهم في تكريس كرامة القضاة والعاملين في المؤسسة القضائية .

 مشيرأ الى ان ميساء منصور كانت تدعي وتشكو مما اسمته فساداً  وهذا الذي دفعها الى تقديم دعوى (رد قاضي) وهذا حقها القانوني ولكن كان من واجبها تقديم الاثباتات التي تؤيد كلامها التي لطالما تم نشرها على وسائل الاعلام في الايام الماضية.

واكد المصدر القضائي على ان عجز منصور عن تقديم الاثباتات في مكانها المناسب اي المحكمة العليا، التي كان من الطبيعي احالة القاضي او اي موظف الى التفتيش القضائي في حالة اشتبهت به للتوسع في التحقيق واتخاذ الاجراء المناسب بحقه، الى ان منصور لم تقدم اي اثبات عن ما تحدثت عنه  في الايام الماضيه عن فساد مما دفع المحكمة العليا الى اتخاذ قرارها بالتعويض على القاضي المطلوب رد قراره، من جراء التشهير وإفساد السمعة والاساءة الى قاضي يقوم بعمله على الوجه القانوني والشرعي الصحيح .

وختم المصدر القضائي تعليقه مؤكدأ ان هذا الحكم هو البداية وليس نهاية القضية في الدفاع عن كرامة القضاء الشرعي الذي سيكمل تحضيراته ويجمع وثائقه وادلته لمعاقبة كل من فبرك شائعات الفساد والرشاوي واطلق مخيلته المريضه التي رسمت سيناريوهات لصرف تلك الرشاوي المقبوضه محاولاً تضليل الرأي العام ومساهماً اساسياً في حمله الهجوم والتجني على القضاء الشرعي ومرجعيته الدينية ضارباً بعرض الحائط مبدأ الكرامة الانسانية  ومصلحة المسلمين العليا وكل ذلك لاسباب شخصيه وحقد دفين على المرجعية وكل مؤسساتها وكل من يناصرها ..

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى