أخبار عاجلة
“تنازلات” ما بعد التكليف فمن سيدفع الثمن؟! -
6 شروط أميركية وإلا… لا مباركة للتأليف -
التشريع “ينجح”: الطلب على الحشيشة يفوق العرض! -
ولادة سريعة لحكومة “الأضداد”؟ -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

الاستيلاء على جزء من الطريق العام جريمة يعاقب عليها القانون

الاستيلاء على جزء من الطريق العام جريمة يعاقب عليها القانون
الاستيلاء على جزء من الطريق العام جريمة يعاقب عليها القانون

إشترك في خدمة واتساب

خاص الصدارة نيوز...

أطل اليوم الشيخ صادق النابلسي عبر وسيلة تواصل اجتماعي ليقول التالي...

(خطوط مواصلات الناس هي خطوط اتصالات المقاومة..!! السلم الاهلي قد يحتاج يوماً ما الى حضور "القمصان السود" مجدداً..!!)

إن مقاومة الناس والمواطن اللبناني للجوع والنهب المنظم وتبديد المال العام من اهم اعمال المقاومة واشرفها...

وما انتفاضة الشعب اللبناني واندفاعه الى الشوارع بشكلٍ عفوي الا تعبير عن حالة الغضب وترجمة لحالة اليأس من اداء هذه الطبقة الحاكمة الظالمة وعلى راسها اداء هذا التحالف الحاكم الفاسد بكافة المعايير والمواصفات...

 يقال ان الشيخ صادق النابلسي هو شقيق المستشار الاعلامي لامين عام حسن نصرالله المعروف بالسيد محمد عفيف...(النابلسي) ..

ربما من هذا المنطلق يشعر الشيخ صادق بالقوة الفائضة لاطلاق التهديدات والاستناد الى سلوك ونهج اصحاب القمصان السود الاجرامية، ولكن نقول للشيخ صادق النابلسي، ان اندفاع المواطنين لقطع الطرقات هو تعبير عن وجع... ولا يمكن مقارنة قطع طريق لوقت محدد في حالة تعبير عن غضب، بما يجري منذ سنوات من اقتطاع جزء من الطريق العام امام مجمع الزهراء الديني في مدينة من قبل من يتحدث عن انزعاجه من قطع الطرقات، دون اي مسوغ قانوني او شرعي ولا حتى ادبي والامتناع عن الغاء هذا الاعتداء رغم مراجعات عديدة من قيادات رسمية وامنية..

مما يعطل حركة السير ويؤذي آلاف العائلات الصيداوية اللبنانية وليست الاسرائيلية ..؟؟؟ خلال محاولتهم توصيل ابنائهم الى المدارس والجامعات في تلك المنطقة، وللعلم فإن في تلك المنطقة التي تسيطر عليها ميليشيات مسلحة علنية ظاهرة للعيان.. اكثر من 25000 الف طالب من مختلف المستويات التعليمية وحتى الجامعية منها. عدا عن البيوت السكنية والمحال التجارية المتضررة من هذه الممارسات الميليشيوية.

 

اذا كانت حركة قطع الطرقات العفوية مزعجة للشيخ النابلسي ويهدد بقمعها باستخدام ميليشيات القهر والقتل والاستعلاء والاستكبار والظلم والاستبداد، او ما اطلق عليه حضرته اصحاب القمصان السود، للدلالة على سواد قلوبهم ونفوسهم، فكيف يفسر لنا فضيلته اعتداءه على الاملاك العامة واعاقة حركة المواطنين وابنائهم طوال سنوات .

ونريد تفسيره وتبريره قانونياً ودينياً وشرعياً باعتباره شيخاً معمماً ورئيس حوزة علمية كما يقال.؟

وكذلك نضع ما يقال بانه شقيق المستشار الاعلامي للسيد نصرالله وانه يستفيد بالاستقواء من موقع شقيقه، بعهدة حزب الله للتوضيح او التبرير او النفي، او معالجة الاعتداء والاعتذار من المواطنين على سوء السلوك والتصرف واستغلال نفوذ حزب الله لتحقيق اهداف ومكاسب شخصية بما يسيء لحزب الله وسمعته.؟؟

 وفي كل الاحوال فإن الاعتداء على الاملاك العامة تصرف يعاقب عليه القانون ولا بد من عودة دولة القانون لمعاقبة المعتدين ومن يهدد امن الوطن والمواطنين.؟؟ وهذا الامر نضعه بعهدة العهد القوي ومعالي وزير الداخلية.؟

ولنا بما جرى اليوم في العراق عبرة. حيث قام رئيس وزراء العراق السيد مصطفى الكاظمي اليوم بحملة من اعتقالات لمجرمي هذه الميليشيات مما  قد يكون بشرى بتغيير حقيقي قادم دون شك...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غطاس غطس سعد وطعن التيار