أخبار عاجلة
أبراج - أبراج الثلاثاء 25 فبراير- شباط 2020 -
إقفال فرع LeMall – سن الفيل نهاية آذار -
وفاة حسني مبارك -
تريث سعودي في السفر الى إيطاليا واليابان -
العراق يمنع دخول الوافدين من إيران والصين -
الإمارات تعلق جميع رحلاتها من إيران -

الإرباك بين السلطة و الثورة و الثقة الدولية

الإرباك بين السلطة و الثورة و الثقة الدولية
الإرباك بين السلطة و الثورة و الثقة الدولية

إشترك في خدمة واتساب

بقلم كريستيان الجميّل

 

بعد حالة الإرباك التي عمت السلطة منذ بدء الثورة، نشهد اليوم إرباكاً عند الثوار الذين لم يفهموا حالة الجمود والخمول  والترقب التي شهدتها الساحات في الآونة الاخيرة.

 

و هل وصل الوضع  بالشارع الى انتظار الحل من اركان السلطة بعد  صدمة الانتفاضات الاولى؟

 

فبعد التهديد والترهيب والتهويل بالحرب الاهلية او المواجهة بالشارع  و تجييش القوى الامنية من قبل السلطة سُحبت الورقة الضاغطة من يد الثوار.

 

 اليوم حالة المماطلة هي سيدة الموقف، وذلك وسط وضع اقتصادي واجتماعي متراجع ومنهار، كمن يحضّر الى تطويق الشارع   و فرض الحل الذي يتماشى مع مصالح المسؤولين. و تأليف حكومة لا تختلف عن سابقاتها إلا ببعض الوجوه الجديدة.

 

علماً ان المشكلة  الاساس لا تكمن في الاسماء او الاشخاص وان كانوا من الاختصاصيين، بل بالممارسات المالية والاقتصادية و التوجه السياسي العام.

 

ان السلطة اليوم متمسكة بعناوين سياسية ومالية لا تخدم إلا مصالحها الاقليمية و صفقاتها.

 

في نهاية المطاف، ان الحلول الاقتصادية والمالية وإن جاءت على يد اخصائيين ، فالحكومة العتيدة لن تقوم بالمعجزات في القريب العاجل، بل الواقع بحاجة الى سنوات من التصحيح والعمل.

 

على  اهل السلطة إن تجرؤا أن يضعوا المصلحة الوطنية في صدارة اهتماماتهم. الهدف الأول هو استرجاع الثقة الدولية بلبنان بسبب ممارسات سياسية و مالية و استراتيجية  أطاحت بالوطن  الرسالة.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الازمة الاقتصادية و لبنان الجديد
التالى جمهورية حزب الله بين  الاذعان او التصفية المالية والاجتماعية